أخبارالرئيسية-مع الحدث

ما يقارب من ربع قرن، وفي مثل هذا اليوم، تأسست حركة التوحيد والإصلاح

في مثل هذا اليوم 31غشت من عام 1996م، تأسست حركة التوحيد والإصلاح، إثر الوحدة الاندماجية بين كل من “حركة الإصلاح والتجديد” و”رابطة المستقبل الإسلامي” وهي في ذلك استمرار لعمل الحركات الإصلاحية الأصيلة التي كانت حاضرة باستمرار داخل المجتمع المغربي عبر التاريخ.

وقد انعقد الجمع العام التأسيسي في غشت 1996 ، وانتخب الدكتور أحمد الريسوني رئيسا والأستاذ عبد الله بها رحمه الله نائبا له، وتميزت هذه المرحلة الأولى، التي دامت سنتين وسميت بـ”الانتقالية”، باستكمال الدمج بين الحركتين على جميع المستويات، وصياغة الأوراق التصورية.

وتضمن البرنامج العام  لهذا الجمع كلمات كل من  الرئيسين السابقين لكل “حركة الإصلاح والتجديد”  و”رابطة المستقبل الإسلامي”، والمصادقة على الاسم المقترح للحركة، والمصادقة على  القانون الداخلي الانتقالي، ومشروع القانون الأساسي، ثم انتخاب قيادة جديدة للحركة.

نتائج انتخاب قيادة الحركة

في 1996/8/31، نظمت عملية اختيار قيادة الحركة لمدة سنتين1996-1998، فبعد عملية التداول والتقويم للأشخاص الثلاثة الأوائل المرشحين لرئاسة الحركة والذين كانوا هم: (الدكتور أحمد الريسوني، الأستاذ محمد يتيم والأستاذ عبد الله بها)،  لجأ المجلس لانتخاب رئيس الحركة عن طريق التصويت حيث أفرزت النتائج اختيار الدكتور أحمد الريسوني رئيسا للحركة خلال هذه المرحلة الانتقالية، والأستاذ محمد يتيم نائبا أولا، والأستاذ أحمد عماري نائبا ثانيا.  كما ضم المكتب التنفيذي عضوية كل من الإخوة الآتية أسماؤهم: عبد الله بها  ـ أحمد مشتالي ـ عبد الإله بنكيران ـ عبد السلام بلاجي ـ محمد عز الدين توفيق ـ عبد الناصر التيجاني ـ محمد أمناس ـ محمد الأمين بوخبزة ـ سعد الدين العثماني ـ محمد الحمداوي.

وقد ترأس حركة التوحيد والإصلاح طيلة هذه المدة(من1996- إلى الآن)، كل من الدكتور أحمد الريسوني(يسار الصورة)، والمهندس محمد الحمداوي(وسط الصورة)، والأستاذ عبد الرحيم شيخي(يمين الصورة).

الإصلاح

-*-*-*-*-

ذات الصلة: 

  1. كرونولوجيا الجموع العامة الوطنية لحركة التوحيد والإصلاح 1996 – 2018
  2. رؤساء حركة التوحيد والإصلاح
  3. تعرف على الأستاذ عبد الرحيم شيخي(الرئيس الحالي)
  4. هؤلاء الذين افتقدتهم المكاتبُ التنفيذية الوطنية للتوحيد والإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى