أبرز محطات قسم الشباب في 2021

اعتمدت حركة التوحيد والإصلاح التوجه الاستراتيجي العام للمرحلة والمتمثل في “تعزيز جهود ترشيد التدين، ودعم فاعلية المجتمع في الإصلاح”.

ومن بين ما اعتمده الجمع العام الوطني السادس بناء على التوجه الاستراتيجي من الأولويات العامة، رفع الفاعلية المدنية للحركة في قضايا المجتمع وخصوصا في مجالات التربية والتعليم والثقافة والحقوق والحريات والأسرة والمسألة اللغوية والفن وقضايا الشباب والإنتاج العلمي والفكري وقضايا الأمة.

ويعد رفع الفاعلية المدنية للحركة في قضايا الشباب جزء مهم من هذه الأولوية. ونحاول في هذا الإطار أن نستحضر بعضا من جهود قسم الشباب المركزي لحركة التوحيد والإصلاح في خدمة قضايا الشباب وتعزيز حضورها لدى الحركة خلال سنة 2021.

إصدار رؤية العمل الشبابي للحركة

ومع بداية سنة 2021 وبالضبط بتاريخ 6 يناير، أجرى موقع “الإصلاح” تصريحا مع الأستاذ جمال بخوش؛ مسؤول قسم الشباب المركزي؛ بمناسبة إصدار رؤية العمل الشبابي للحركة، الذي اعتبر أن الإصدار بمثابة وثيقة مرجعية تصورية تبين فيها الحركة رؤيتها للعمل الشبابي، هذه الفئة الإستراتيجية التي تراهن عليها الحركة وتراهن عليها كل المنظمات لأهميتها في عملية الإصلاح وفي التغيير، وبالتالي فهذه الرؤية هي بمثابة خارطة الطريق لعلمها الشبابي فيها تصورات وفيها رؤى.

وخصص موقع “الإصلاح” في 15 مارس 2021 مادة تعريفية بهذا الإصدار الذي صادق عليه المكتب التنفيذي في اجتماعه بتاريخ 26 شتنبر 2020، اشتمل على المنطلقات الأساسية للعمل الشبابي، ومقاصده وخصائصه ومجالات عمله ومقاربة الاشتغال فيه.

وتأتي هذه الرؤية بعد ثلاث محطات رئيسية ابتدأت بالتأسيس التصوري والنظري للعمل الشبابي، تلاها اعتماد منهجية التخطيط الاستراتيجي سنة 2006، ثم اعتماد سياسة العمل المندمج بحيث أصبح المجال الشبابي فضاء للالتقائية بين الوظائف الأساسية الثلاث: الدعوة والتربية والتكوين.

اللجنة الوطنية للشباب: القضية الفلسطينية والعمل الصيفي

وبمناسبة انعقاد اللجنة الوطنية للشباب بتاريخ 4 يوليوز 2021، أدلى الأستاذ جمال بخوش بتصريح لموقع “الإصلاح”، اعتبر فيه أن انعقاد اللجنة كان فرصة لمناقشة وضعية العمل الشبابي بالأقاليم والجهات والفروع المحلية.

ومن خلال استعراض التقارير التي تقدمت بها الجهات تبين أن، رغم كل التأثيرات التي اتسمت بها المرحلة السابقة، إلا أن الوضعية تبشر بالخير خصوصا بعد المهرجان الوطني الذي نظمه قسم الشباب المركزي بتنسيق مع المبادرة المغربية للدعم والنصرة تحت شعار “القدس تجمعنا وتوحدنا”، والذي كان فرصة لإعادة النشاط والحيوية للعمل الشبابي.

وأشار بخوش، إلى أنه، ومع حلول فصل الصيف، تم تسطير برامج نوعية للعمل الصيفي من أيام ومدارس وأكاديميات صيفية ولقاءات تنظيمية وحضورية تستهدف تأطير الشباب واستيعابهم، موضحا أنه سيتم تنزيل مجموعة من الأعمال في السنة المقبلة، وستكون الأولوية للأعمال التي لم تكن فيها إنجازات متميزة وذلك تماشيا مع التوجه الاستراتيجي للعمل الشبابي، والذي لا يتم إلا بجهود مسؤولي العمل الشبابي في الجهات والأقاليم.

عمل قسم الشباب

كما أجرى موقع “الإصلاح” حوارا مع الأستاذ جمال بخوش؛ مسؤول قسم الشباب المركزي لحركة التوحيد والإصلاح، بتاريخ 21 يوليوز 2021 حول أهم الأعمال والانجازات التي قام بها قسم الشباب خلال هذه السنة، وأولوياته خلال السنة المقبلة، بالإضافة إلى أهمية فترة الامتحانات بالنسبة للشباب، والبرامج المسطرة في فترة الصيف. 

المولد النبوي

بمناسبة حلول شهر ربيع الأول والذي يُحتفل فيه بذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم، الذي بعثه الله تعالى رحمة للناس مصداقا لقوله تعالى :”وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”، أدلى الأستاذ جمال بخوش مسؤول قسم الشباب المركزي لحركة التوحيد والإصلاح الشباب بتصريح لموقع “الإصلاح” بتاريخ 21 أكتوبر 2021. 

واعتبر بخوش أن هذه المناسبة الغالية فرصة للوقوف وقفة مع حياة الرسول صلى الله وسلم ونتدارس سيرته ونحن في فترة الشباب، لنتعرف على حياة الرسول الأمي الذي بعثه الله للناس جميعا، ونتعرف على منهجه في التعامل في الحياة، خاصة ونحن في مرحلة جد مهمة في حياتنا، وبالتالي علينا أن نعود إلى سيرته العطرة لنرى كيف تعامل مع الشباب وفق منهج قائم على الرحمة لنتعلم هذا المنهج ونسير به في حياتنا.

الملتقى الوطني لمسؤولي العمل المدني: المسابقة الوطنية للقراءة

ونظم قسم الشباب المركزي لحركة التوحيد والإصلاح فعاليات الملتقى الوطني لمسؤولي العمل الشبابي يومي السبت والأحد 27 و28 نونبر 2021 تحت شعار “من أجل عمل شبابي قوي ومستوعب للتحديات”، حيث افتتح الملتقى بكلمة تنظيمية لمسؤول قسم الشباب المركزي الأستاذ جمال بخوش، ثمن فيها بالمردود والعطاء الذي قدمه مسؤولو العمل الشبابي طيلة فترة كورونا.

وبحضور رئيس الحركة، اختتمت أشغال الملتقى بحفل تتويج الفائزين في المسابقة الوطنية للقراءة في دورتها الرابعة، والذي تميز بكلمة لمسؤول القسم الشباب الأستاذ جمال بخوش، وكلمة للأستاذة إيمان نعاينيعة عضو المكتب التنفيذي، ثم تم تسليم الشواهد والجوائز التقديرية على الفائزين في جميع المستويات من طرف رئيس الحركة ومسؤول قسم الشباب ورئيس جمعية التخييم والتكوين.

واعتبر جمال بخوش في تصريح نشر بموقع “الإصلاح” بتاريخ 1 دجنبر 2021 أن الملتقى الوطني لمسؤولي العمل الشبابي، كان فرصة للتواصل مع مسؤولي العمل الشبابي بالأقاليم، ومدارسة واقع العمل الشبابي، كما كان فرصة للتواصل مع قيادة الحركة ممثلة برئاسة الحركة وأعضاء المكتب التنفيذي حول مستجدات الحركة التنظيمية وما يتعلق بالسنة الأخيرة من هذه المرحلة 2018 – 2022.

ي.ف./الإصلاح

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى