حملة “أسرنا مسؤوليتنا”.. حصاد 2021

تعتمد الحركة في رسالتها أساسا على إعداد الإنسان لتأهيله ليكون صالحا مصلحا في محيطه وبيئته، وترى أن المدخل الأساسي هو إيلاء أهمية قصوى لدور الأسرة في تربية الإنسان وتبقى الفضاءات الأخرى داعمة لمؤسسة الأسرة وليست بديلة عنها، وهذا ما يؤكد عليه ميثاقها، حيث تجعل من مقاصد الحركة الأساس والمحورية : الحفاظ على الأسرة ورسالتها، والعمل على تحسين وتفعيل وظائفها الاجتماعية والتربوية والدعوية، كما أن الأسرة كانت دائمة الحضور في البرامج الدعوية والتربوية للحركة، حيث أسهمت هذه الأخيرة، في إحداث هيئات متخصصة وأنسجة جمعوية تهتم بقضايا المرأة والأسرة والطفل.

فبتاريخ 06 مار س 2021، وإسهاما منها في نشر قيمة المسؤولية والتي باتت تضعف في بعض الأسر، وهي قيمة أساسية وضرورية لاستمرارية الأسرة والقيام بأدوارها كما أراد الحق تعالى، أبدعت الحركة مشروعا كبيرا هو مشروع “الأسرة، مودة ورحمة رسالة ومسؤولية”، وفي جزء من تنزيل هذا المشروع أطلقت الحركة “حملة أسرنا مسؤوليتنا”.

وتضمنت خطة عمل المشروع ثلاثة محاور تتفرع عنها ثلاثة مشاريع وعن كل مشروع ثلاث رافعات، وستتم حكامة وتتبع وتفعيل المشاريع ورافعات خطة عمل المشروع من خلال منظومة للحكامة ترتكز على آليات مؤسساتية تعمل وفق مقاربة تشاركية من خلال التنسيق بين مختلف المتدخلين والشركاء.

وتأتي هذه الحملة للوقوف على أسباب ضعف هذه المسؤولية الأسرية وتبعاتها الفردية والجماعية، والحاجة في المقابل إلى خطاب دعوي ومشاريع تؤهل هذه الأسرة بمختلف مكوناتها وأفرادها على تحمل المسؤولية المطلوبة كل من موقعه، وتهدف بالأساس إلى نشر ثقافة المسؤولية والتربية عليها من أجل دعم استقرار الأسرة وتماسكها كي تقوم بوظائفها التربوية والاجتماعية وتعزز من تماسك المجتمع واستقراره.

وبتاريخ 13 مارس، أجرى موقع الإصلاح حوارا مع الأستاذة فاطمة أكريس نائب مسؤول إقليم الفداء الحي المحمدي لحركة التوحيد والإصلاح، فصلت فيه معنى المسؤولية داخل الأسرة، والإكراهات التي تواجهها الأسرة اليوم، بالإضافة إلى العوامل المساعدة لإنجاح الأسرة.

وأكدت أوكريس على أن التماسك الأسري مطلب مهم للأسرة تسعى إليه وتجتهد لاقتناص الفرص لتعزيزه وسط إيقاع الحياة المعاصرة المتسارع والمليء بالانشغالات، بل يجب أن يكون هدفا لها باستمرار، مشيرة إلى أن أكبر تحد وإكراه يواجه هذا الهدف اليوم هو التحدي التكنولوجي، وإكراه الانفتاح الكبير على التكنولوجيا ودخول الآلة في كل تفاصيل حياتنا.

وبتاريخ 02 يونيو 2021، نظمت حركة التوحيد والإصلاح ندوة وطنية في موضوع :” الأسرة والتربية على قضايا الأمة: فلسطين نموذجا”، أطرها كل من الدكتورة حنان الادريسي نائب رئيس الحركة، والدكتور المقري أبو زيد الادريسي، والدكتور توفيق بنجلون.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى