المسابقة الرمضانية الرابعة، وهذا هو السؤال التاسع عشر

السؤال التاسع عشر

اسم الله  «الشهيد» تكرر في مواضع عديدة من القرآن، قال تعالى: ” ﴿الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾ ” [البروج: 9]، وقال تعالى: ” ﴿مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً﴾ ” [النساء: 79]، وقال تعالى: ” ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾ ” [الحج: 17]

وأما «الرقيب» فقد ورد في ثلاثة مواطن، قال تعالى : ” ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً﴾ ” [النساء: 1]، وقال تعالى: ” ﴿لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيباً﴾ “[الأحزاب: 52]. 

ومعنى الشهيد: المطلع على كل شيء الذي لا يخفى عليه شيء، سمع جميع الأصوات خفيها وجليها، وأبصر جميع الموجودات دقیقها وجليلها، صغيرها وكبيرها، وأحاط علمه بكل شيء، الذي شهد لعباده وعلى عباده بما عملوه.

ومعنى الرقيب: المطلع على ما أكنّته الصدور، القائم على كل نفس بما کسبت، الذي حفظ المخلوقات وأجراها على أحسن نظام وأكمل تدبیر، رقیب للمبصرات ببصره الذي لا يغيب عنه شيء، ورقيب للمسموعات بسمعه الذي وسع كل شيء، ورقيب على جميع المخلوقات بعلمه المحيط بكل شيء.

ومن يتأمل مدلول هذين الاسمين يجد بينهما شيئا من الترادف؛ ولهذا قال الشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله: «الرقيب والشهيد مترادفان، وكلاهما يدل على إحاطة سمع الله بالمسموعات وبصره بالمبصرات وعلمه بجميع المعلومات الجلية والخفية، وهو الرقيب على ما دار في الخواطر وما تحركت به اللواحظ، ومن باب أولى الأفعال الظاهرة بالأركان قال تعالى: ” إن الله كان عليكم رقيبا” [النساء1]، “والله على كل شيء شهيد” [البروج9]» اه.

 قال تعالى: “واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فأحذروه واعلموا أن الله غفور حليم ” [البقرة: 235]،وقال تعالى: “وهو معكم أینما كنتم والله بما تعملون بصير” [الحديد: 4]، وقال تعالى: “ألم يعلم بأن الله يرى ” [العلق:14]، وقال تعالى: ” يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور”[غافر: 19]. والآيات في هذا المعنى كثيرة.

السؤال 19: اذكر الآية الوحيدة التي قرن فيها اسم الرقيب مع اسم الشهيد ؟

إقرأ كيفية المشاركة : الحركة فرع تمارة تنظم مسابقتها الرمضانية في نسختها الرابعة

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى