المرابطون يُفشلون اقتحام الأقصى و300 جريح حصيلة المواجهات مع شرطة الاحتلال

أفشل المرابطون في المسجد الأقصى المبارك محاولات شرطة الاحتلال إحكام السيطرة عليه، لإفراغه تمهيدا لمسيرة المستوطنين داخله، صباح اليوم الاثنين 10 ماي 2021، وعلت التكبيرات أنحاء المسجد الأقصى، وشوهد المرابطون وهم يسجدون سجدة الشكر في ساحاته.

جاء ذلك بعد ساعات تحولت خلالها ساحات المسجد الأقصى إلى ما يشبه ساحة حرب، حيث توحشت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” بحق المرابطين داخل المسجد، وأطلقت قنابل الغاز بشراسة، والرصاص المطاطي مستهدفة الرؤوس والعيون ورقاب المرابطين.

القدس عاصمة المقاومة، مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين تنظم مهرجانا خطابيا مغربيا/فلسطينيا غدا الاثنين 10 ماي

وأصيب خلال هذا الهجوم الإرهابي الوحشي أكثر من 300 مرابطا حسب الإحصاءات الأولية، لم تتمكن الطواقم الطبية من الوصول إليهم بسبب منع قوات الاحتلال، بل وتم الاعتداء على المسعفين وطردهم من أروقة المسجد.

وتتجهز الجماعات الدينية عصر اليوم لانطلاق ما يسمى بموكب العلم، حيث طالب عدد من المسؤولين الأمنيين تغيير مسار الموكب لتجنب مزيداً من الصدام مع الفلسطينيين، فيما أوصى منسق الأعمال في الأراضي الفلسطينية، بأن تغير الشرطة مسار موكب العلم حتى لا يمر عبر باب العمود وحي المسلمين. 

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى