مقالات رأي

سبعة قوانين قرآنية في الانتصار والانكسار – عبد الكبير حميدي

القرآن الكريم مرجعية المسلمين الشاملة العليا، وهو كتاب هداية وعقيدة وإرشاد، ودستور الله الشارح للكون، المفسر للوجود، الشامل للحياة، المستوعب للوقائع والأحوال والمجتمعات، لم يترك ظاهرة اجتماعية إلا غطاها، ولا وضعا نفسيا إلا عالجه، ولا واقعا ثقافيا إلا واكبه، بالبيان والتوجيه، وبالتقويم والتصحيح.

والمحور الاجتماعي من أهم وأخطر المحاور الموضوعية في القرآن الكريم، وهو محور يزخر بما لا يحصى من سنن الله في الاجتماع البشري، وقوانينه في الأنفس والمجتمعات، في أحوالها المختلفة، وأوضاعها المتباينة، قوة وضعفا، استقامة وانحرافا، صعودا وهبوطا، انتصارا وانكسارا.

وفي هذه العجالة المناسبة لمقامها، سنقف مع بعض من تلك السنن والقوانين، نعرض لها بنوع من الإيجاز، ونستدل بها على الباقي، مما لا يتسع المقام لذكره والتفصيل فيه:

القانون الأول: النصر  توفيق وتيسير من الله:

ومفاده أن النصر لا يكون بعدد ولا عدة، ولا بقدرات وإمكانيات، وإن كان الاجتهاد في ذلك وإعداد المستطاع منه واجبا شرعيا وضرورة اجتماعية، عملا بقوله تعالى: ﴿وَأَعِدُّوا۟ لَهُم مَّا ٱسۡتَطَعۡتُم مِّن قُوَّةࣲ وَمِن رِّبَاطِ ٱلۡخَیۡلِ تُرۡهِبُونَ بِهِۦ عَدُوَّ ٱللَّهِ وَعَدُوَّكُمۡ﴾ الأنفال: 60، النصر عطاء ومنة من الله، لمن استكمل شروط النصر القلبية والعملية، الواردة في قوله تعالى: ﴿یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِن تَنصُرُوا۟ ٱللَّهَ یَنصُرۡكُمۡ وَیُثَبِّتۡ أَقۡدَامَكُمۡ ﴾ محمد: 8.

القانون الثاني: استحقاق النصر مشروط باستيفاء شروطه:

قال عز من قائل في محكم التنزيل: ﴿یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِن تَنصُرُوا۟ ٱللَّهَ یَنصُرۡكُمۡ وَیُثَبِّتۡ أَقۡدَامَكُمۡ﴾ محمد: 8.: والمعنى حسب المفسرين: أن نصرة الله إنما تكون بلزوم طاعة الله، وتمثل شرعه، عقائد وأخلاقا، قيما وتشريعات، أحكاما ومقاصد، على المستوى القلبي والعملي على حد سواء، وما يستوجبه ذلك من امتلاك لأنواع من الفقه: كفقه الدين، وفقه الواقع، وفقه التنزيل، وفقه الموازنات والأولويات والمآلات، ذلك أنه لا عمل صحيح، ولا تمثل قويم، ولا تطبيق سليم، بغير علم صحيح، وفقه دقيق عميق، يجمع بين الشرع والواقع، ويفقه مناطات تنزيل شرع الله، ويحسن ترتيب الأعمال والواجبات، والموازنة بين المصالح والمفاسد، ويجيب استشراف المآلات وتوقع النتائج والعواقب.

 القانون الثالث: العوامل الذاتية أقوى أثرا من العوامل الموضوعية في صناعة الانتصارات والانكسارات:

يقول سبحانه في بيان أسباب النكسات والانكسارات:  ﴿ أَوَلَمَّآ أَصَٰبَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍۢ قَدِيرٌ ࣱ) آل عمران: 165: والمعنى أن السبب الرئيس للأزمات والنكسات، أسباب ذاتية، وأوضاع داخلية، تعبر عن خلل تصوري، أو انحراف قلبي، أو فساد عملي، يقع فيه الأفراد والجماعات البشرية على حين غرة، وقد لا ينتبه إلى تداعياته، ولا يبادر بمعالجته، فينتشر ويستفحل، ويصنع حالة من الضعف الذاتي والترهل الداخلي، وحالة من الهزيمة النفسية، تنتج قابلية الهزيمة والانكسار، عند الاصطدام بأول تحد خارجي، أو مهدد موضوعي، مهما كان ضعيفا.

القانون الرابع: العوامل النفسية والمشاعر القلبية حاسمة في الانتصارات والانكسارات:

كان عدد المسلمين في غزوة حنين حوالي ثمانية عشر ألف مجاهد، وهو أكبر عدد اجتمع للمسلمين في غزواتهم مع قائدهم المصطفى عليه السلام، فأعجب المسلمون واغتروا بعددهم، ونسوا أن الناصر هو الله، حتى قال بعضهم: “لن نغلب اليوم من قلة”، فشاء الله سبحانه تربيتهم وتأديبهم، فسلط عليهم أعداءهم، فباغتوهم وأثخنوهم قتلا وجرحا، حتى اضطربت صفوفهم، وتفرق جمعهم، وانفرط عقدهم، وولوا مدبرين، لولا أن تداركتهم رحمة الله، الذي ربط على قلب نبيه، وألهمه الثبات والصمود: “أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب”، فجعل يناديهم ويحرضهم، حتى اجتمع شملهم، والتأمت صفوفهم، فانقلب الانكسار إلى انتصار، والهزيمة إلى نصر، وأنزل لله فيها قرآنا يتلى إلى يوم القيامة، يحذر الصف الإسلامي من خطورة العجب والغرور، وضعف اليقين، ونقص التوكل على الله:   ﴿ لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ* ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذلِكَ جزاءُ الْكَافِرِينَ* ثُمَّ يَتُوبُ اللَّهُ مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَلَى مَن يَشَآءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾  التوبة: 25 – 27.

القانون الخامس: الخطط والبرامج مؤثرة في العواقب والمآلات:

في غزوة أحد اختلف المسلمون في ميدان القتال، فكان رأي النبي عليه الصلاة والسلام، أن يقاتل المسلمون داخل المدينة فيستفيدوا من معرفتهم بأرض المعركة، ويحرموا قريشا من ذلك، وكان رأي الشباب المتحمس الذين فاتهم الجهاد في بدر، الخروج لملاقاة العدو خارج أسوار المدينة، كما لا حظ النبي عليه السلام أن قوة جيش العدو، إنما ترجع إلى فرسانهم، فوضع خمسين من الرماة فوق الجبل، وأمرهم – على سبيل الحتم – بلزوم أماكنهم، فما أن بدأ القتال، وحمي الوطيس، وكانت الجولة الأولى للمسلمين، حتى غادر الرماة مواقعهم، وراحوا يجمعون الغنائم، ناسين أوامر نبيهم وتذكير أميرهم، فلما لاحظ خالد بن الوليد ذلك، التف على المسلمين من وراء الجبل، فحوصر المسلمون، ارتبكوا واضطربوا، وسرعان ما تحول النصر إلى هزيمة. ولقد أنزل الله في بيان أسباب الهزيمة آيات بينات مفصلات، جاء فيها: ﴿ وَلَقَدۡ صَدَقَكُمُ ٱللَّهُ وَعۡدَهُۥٓ إِذۡ تَحُسُّونَهُم بِإِذۡنِهِۦۖ حَتَّىٰٓ إِذَا فَشِلۡتُمۡ وَتَنَٰزَعۡتُمۡ فِي ٱلۡأَمۡرِ وَعَصَيۡتُم مِّنۢ بَعۡدِ مَآ أَرَىٰكُم مَّا تُحِبُّونَۚ مِنكُم مَّن يُرِيدُ ٱلدُّنۡيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ ٱلۡأٓخِرَةَۚ ثُمَّ صَرَفَكُمۡ عَنۡهُمۡ لِيَبۡتَلِيَكُمۡۖ وَلَقَدۡ عَفَا عَنكُمۡۗ وَٱللَّهُ ذُو فَضۡلٍ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ (152) ۞إِذۡ تُصۡعِدُونَ وَلَا تَلۡوُۥنَ عَلَىٰٓ أَحَدٖ وَٱلرَّسُولُ يَدۡعُوكُمۡ فِيٓ أُخۡرَىٰكُمۡ فَأَثَٰبَكُمۡ غَمَّۢا بِغَمّٖ لِّكَيۡلَا تَحۡزَنُواْ عَلَىٰ مَا فَاتَكُمۡ وَلَا مَآ أَصَٰبَكُمۡۗ وَٱللَّهُ خَبِيرُۢ بِمَا تَعۡمَلُونَ (153) ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيۡكُم مِّنۢ بَعۡدِ ٱلۡغَمِّ أَمَنَةٗ نُّعَاسٗا يَغۡشَىٰ طَآئِفَةٗ مِّنكُمۡۖ وَطَآئِفَةٞ قَدۡ أَهَمَّتۡهُمۡ أَنفُسُهُمۡ يَظُنُّونَ بِٱللَّهِ غَيۡرَ ٱلۡحَقِّ ظَنَّ ٱلۡجَٰهِلِيَّةِۖ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ ٱلۡأَمۡرِ مِن شَيۡءٖۗ قُلۡ إِنَّ ٱلۡأَمۡرَ كُلَّهُۥ لِلَّهِۗ يُخۡفُونَ فِيٓ أَنفُسِهِم مَّا لَا يُبۡدُونَ لَكَۖ يَقُولُونَ لَوۡ كَانَ لَنَا مِنَ ٱلۡأَمۡرِ شَيۡءٞ مَّا قُتِلۡنَا هَٰهُنَاۗ قُل لَّوۡ كُنتُمۡ فِي بُيُوتِكُمۡ لَبَرَزَ ٱلَّذِينَ كُتِبَ عَلَيۡهِمُ ٱلۡقَتۡلُ إِلَىٰ مَضَاجِعِهِمۡۖ وَلِيَبۡتَلِيَ ٱللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمۡ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمۡۚ وَٱللَّهُ عَلِيمُۢ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ (154) إِنَّ ٱلَّذِينَ تَوَلَّوۡاْ مِنكُمۡ يَوۡمَ ٱلۡتَقَى ٱلۡجَمۡعَانِ إِنَّمَا ٱسۡتَزَلَّهُمُ ٱلشَّيۡطَٰنُ بِبَعۡضِ مَا كَسَبُواْۖ وَلَقَدۡ عَفَا ٱللَّهُ عَنۡهُمۡۗ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٞ (155) يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَقَالُواْ لِإِخۡوَٰنِهِمۡ إِذَا ضَرَبُواْ فِي ٱلۡأَرۡضِ أَوۡ كَانُواْ غُزّٗى لَّوۡ كَانُواْ عِندَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ لِيَجۡعَلَ ٱللَّهُ ذَٰلِكَ حَسۡرَةٗ فِي قُلُوبِهِمۡۗ وَٱللَّهُ يُحۡيِۦ وَيُمِيتُۗ وَٱللَّهُ بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِيرٞ (156) وَلَئِن قُتِلۡتُمۡ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ أَوۡ مُتُّمۡ لَمَغۡفِرَةٞ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَحۡمَةٌ خَيۡرٞ مِّمَّا يَجۡمَعُونَ (157) وَلَئِن مُّتُّمۡ أَوۡ قُتِلۡتُمۡ لَإِلَى ٱللَّهِ تُحۡشَرُونَ (158) فَبِمَا رَحۡمَةٖ مِّنَ ٱللَّهِ لِنتَ لَهُمۡۖ وَلَوۡ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ ٱلۡقَلۡبِ لَٱنفَضُّواْ مِنۡ حَوۡلِكَۖ فَٱعۡفُ عَنۡهُمۡ وَٱسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ وَشَاوِرۡهُمۡ فِي ٱلۡأَمۡرِۖ فَإِذَا عَزَمۡتَ فَتَوَكَّلۡ عَلَى ٱللَّهِۚ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلۡمُتَوَكِّلِينَ (159) إِن يَنصُرۡكُمُ ٱللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمۡۖ وَإِن يَخۡذُلۡكُمۡ فَمَن ذَا ٱلَّذِي يَنصُرُكُم مِّنۢ بَعۡدِهِۦۗ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلۡيَتَوَكَّلِ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ (160)  ﴾.

وقد ذكرت الآيات عددا من الأسباب الذاتية للهزيمة، منها: الفشل، والتنازع، وعصيان أمر القائد، والافتتان بالغنائم، والفرار من ميدان القتال، وغيرها.

القانون السادس: الهزائم والانكسارات ليست شرا محضا:

مثل حادث الإفك الذي عرفه المسلمون بالمدينة، زلزالا عنيفا هز  كيانهم، وامتحانا عسيرا لعقيدتهم ومواقفهم وثباتهم، ومؤامرة استهدف من خلالها المنافقون البيت النبوي الطاهر، ورغم ما كان له من نتائج وتداعيات، ومن ارتباك واضطراب، مس الجماعة المسلمة برمتها، بما يجعله في خانة المفسدة المطلقة والشر  المستطير، فقد أنزل الله فيه من التوجيهات  والتصويبات، ما يجعل منه خيرا للمؤمنين: ﴿إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ۚ وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴾ النور: 11. والمعنى: أن ما ترتب على حديث الإفك من مصالح للمسلمين، أكبر بكثير مما ترتب عليه من مفاسد، لأن الله كشف – من خلاله – للمؤمنين خطورة النفاق وقبح المنافقين، وبرأ عرض نبيه من فوق سبع سماوات، فتجاوز المسلمون المحنة، وخرجوا منها، أكثر قوة ومنعة، وأكثر خبرة واستعدادا لصد المؤامرات وتجاوز الأزمات، التي لا يخلو منها طريق الدعوة والإصلاح، والتي تستوجب أقصى درجات الصبر والحكمة واليقظة.  

القانون السابع: الأيام دول بين الناس ولا دوام لانتصارات ولا انكسارات:

قال سبحانه تعقيبا على بعض الهزائم والانكسارات، التي عاشها الصحابة مع أعدائهم: ﴿ وَلَا تَهِنُواْ وَلَا تَحۡزَنُواْ وَأَنتُمُ ٱلۡأَعۡلَوۡنَ إِن كُنتُم مُّؤۡمِنِينَ  (139)  إِن يَمۡسَسۡكُمۡ قَرۡحٞ فَقَدۡ مَسَّ ٱلۡقَوۡمَ قَرۡحٞ مِّثۡلُهُۥۚ وَتِلۡكَ ٱلۡأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيۡنَ ٱلنَّاسِ وَلِيَعۡلَمَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمۡ شُهَدَآءَۗ وَٱللَّهُ لَا يُحِبُّ ٱلظَّٰلِمِينَ  (140) ، “أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ﴾، وقال أيضا: ﴿وَلَا تَهِنُواْ فِى ٱبْتِغَآءِ ٱلْقَوْمِ ۖ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ وَتَرْجُونَ مِنَ ٱللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ ۗ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا﴾، فالهزيمة ليست آخر الأمر ولا نهاية المطاف،  وإنما هي شوط من أشواط التدافع بين الناس، وجولة من جولات الصراع بين الحق والباطل. 

وفي سياق مشابه، يقول الله تعالى: ﴿فَإِنَّ مَعَ ٱلۡعُسۡرِ یُسۡرًا إِنَّ مَعَ ٱلۡعُسۡرِ یُسۡرًا﴾ الشرح: 5- 6، وبينها النبي عليه السلام بقوله: (لن يغلب عسر يسرين) رواه الحاكم، برقم 3950، والبيهقي في شعب الإيمان، برقم 10013، والسيوطي في الجامع الصغير، برقم 7374، وقال: مرسل صحيح الإسناد: وكلها نصوص تثبت أفئدة الصحابة، وتربط على قلوبهم، وتبين لهم أن طريق الإصلاح محفوف بالمصاعب والمشاق، وليس مفروشا بالورود، وأنه لا غنى فيه عن رصيد كاف، من الصبر والجلد، وطول النفس، والثقة بالله، لبلوغ المقاصد، وتحقيق الأهداف.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى