خبراء يدعون لاعتماد اللغة العربية في جميع أطوار التعليم وتعزيزها بالإنجليزية

دعا خبراء وأكاديميون إلى تسريع توضيح الرؤية فيما يخص المسألة اللغوية بالمغرب، واعتماد اللغة العربية أساسا تدريجيا في جميع أطوار التعليم ومراحله (الأولي والابتدائي والثانوي والعالي)، وتعزيزها بالإنجليزية كلغة سائدة في الظرفية الراهنة تدعم البحث العلمي، وتيسر التواصل الخارجي.
وأوصى المشاركون في ندوة “المغرب: المسألة اللغوية، وسؤال المستقبل”، التي عقدت يوم السبت 12نونبر2022، بضرورة الإنفتاح على اللغات الأخرى الوطنية والأجنبية. وخلصت الندوة إلى إخضاع منظومة التعليم لمراجعة وتقويم شاملين لكل مكوناتها، بدءاً بأطر التعليم: انتقاءً وتكويناً وإنصافاً واعتبارا.
يذكر أن  الندوة التي نظمتها جمعية قدماء ثانوية مولاي إدريس بفاس- التي يرأسها الوزير الأسبق والسفير السابق نجيب الزروالي وارثي- عرفت مشاركة كل من عبد العلي الودغيري في مداخلة بعنوان “العربية و تدريس العلوم”، وجواد عراقي في محور بعنوان “الفوضى اللغوية والمسؤولية المسكوت عنها”، وعطاء الله الأزمي في موضوع “واقع اللغة العربية بين التعريب والتغريب”.
موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى