تقرير: تثبيت التوقيت الصيفي يتسبب في الاكتئاب ومشاكل صحية

هاجم تقرير أمريكي، الإبقاء على التوقيت الصيفي طوال العام. وقالت الأخصائيتان الأمريكيتان والمهتمتان بعادات النوم هيذر تورجون وجولي رايت، إن مثل هذا التغيير يمكن أن يتسبب في حالة اكتئاب موسمي للمواطنين، إضافة إلى فقدان القدرة على التعلم، وخلق مشاكل صحية جسدية.

وأكدت مؤلفتا كتاب “جيل بلا نوم” أن التوقيت الصيفي الدائم ليس هو الحل، خاصة إذا أردنا حماية فئة الشباب، مشيرتان إلى أن تطور البشر في الخارج، في الطبيعة، وساعات عقولنا منسجمة بشكل رائع مع الشمس.

وأضافتا في تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست”، وترجمه موقع “عمون”، أن التوقيت القياسي هو تقريب لليوم الشمسي وهو يتماشى إلى حد ما مع شروق وغروب الشمس، وتُظهر عقود من البحث أننا في أفضل حالاتنا عندما نعيش في انسجام بهذه الطريقة.

وبيَّن التقرير أن التوقيت الصيفي، هو في الأساس فارق التوقيت، والإبقاء عليه بشكل دائم يتركنا دائمًا خارج التزامن مع ساعاتنا الداخلية القوية، ويحرمنا من أشعة الشمس عندما تكون أدمغتنا وأجسادنا في أمس الحاجة إليها أي في الصباح، وأن الابقاء على التوقيت الصيفي في الشتاء، يعني أن الشمس ستشرق متأخرة بشكل غير طبيعي، وبالتالي لن يرى الطلاب الشمس حتى وقت متأخر من يومهم المدرسي.

ومثل هذه التجربة كانت قد حدثت في الولايات المتحدة عام 1974، حيث وجدها الناس غير مجدية، وتم التخلي عنها بعد مرور شتاء واحد.

وأضاف التقرير أن ذلك سيكون سيئا للغاية على الأطفال، بسبب الوتيرة البيولوجية المتأخرة لدماغ المراهق، فإن الاستيقاظ في الساعة 7 صباحًا بالنسبة لللشباب فهو بالمثل كالاستيقاظ في الساعة 5 صباحا، وبالتالي ستكون النتيجة بشكل عام النوم القصير للسكان الذين يعانون بالفعل من قلة عدد ساعات النوم وزيادة محتملة في معدلات الاكتئاب وسيصبح المراهقون في مستويات مرتفعة من أعراض الاكتئاب والتفكير الانتحاري.

وأوضح  التقرير، أن السياسة التي تكون سيئة بالنسبة للمراهقين هي سياسة سيئة بالنسبة للجميع، حيث أن المراهقين المحرومين من النوم يقودون سياراتهم بجوارنا على الطريق السريع، والمراهقون المحرومون من النوم هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الصحة العقلية التي تؤثر على العائلات والمدارس وأنظمة الرعاية الصحية بمقدار الضعف.

وجاء تقرير الأخصائيتين الأمريكيتين بعد أن أقر مجلس الشيوخ الامريكي مشروع قانون لاعتماد التوقيت الصيفي دائمًا، فقوبلت فكرة إنهاء تعديلات التوقيت والالتزام بتوقيت واحد بالاحتفال. ويذكر أيضا أن المغرب قرر قبل سنوات الإبقاء على التوقيت الصيفي طوال العام دون تغيير.

مواقع إعلامية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى