تحقيق فلسطيني: أبو عاقلة قتلت برصاص قناص (إسرائيلي) “دون تحذير مسبق”

كشفت نتائج تحقيق أجرته النيابة العامة الفلسطينية، وأعلنت نتائجه أمس الخميس، أن مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة قتلت برصاص قناص (إسرائيلي) “دون تحذير مسبق”.
وأعلنت النتائج في مؤتمر للنائب العام الفلسطيني أكرم الخطيب بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. وقال الخطيب إن “قوة من جيش الاحتلال كانت تحظى برؤية واضحة ومباشرة لموقع وجود الصحفيين في جنين بالضفة الغربية”.
وأكد أن جميع الصحفيين كانوا يرتدون زي الصحافة المتعارف عليه صحفيًا ودوليًا، حيث كانت قوات الاحتلال. وأضاف الخطيب أن “قوات الاحتلال أطلقت النيران باتجاه الصحفيين وبينهم شيرين دون أي تحذير مسبق”.
وبين أن أحد جنود الاحتلال أطلق الرصاص على أبو عاقلة وأصابها في الرأس أثناء محاولتها الهرب. وبحسب النائب العام الفلسطيني فإن “التحقيق أثبت أن الرصاصة التي قتلت الصحفية شيرين تحتوي على جزء حديدي خارق للدروع”.
وأوضح أن “سبب الوفاة التهتك في دماغ أبو عاقلة بما يفيد بأنها كانت في وضعية هروب”. وتابع الخطيب: “الرصاصة التي قتلت شيرين تحمل سمات وخصائص تدل على إطلاقها من سلاح قناص”.
وفي 11 مايو الجاري، استشهدت أبو عاقلة (51 عاما) جراء إصابتها برصاص الاحتلال الصهيوني خلال عملية في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، وفق السلطة الفلسطينية.
واتهمت كل من السلطة الفلسطينية وشبكة “الجزيرة” الاحتلال الصهيوني بتعمد إطلاق الرصاص على أبو عاقلة التي كانت ترتدي سترة الصحافة، فيما قالت إسرائيل إنها فتحت تحقيقا في الأمر. 

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى