الصمدي يكتب بمناسبة مرور 40 سنة على تأسيس شعبة الدراسات الإسلامية بالمغرب

كتب الدكتور خالد الصمدي كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي السابق، مقالا على حسابه على الفيسبوك بمناسة مرور 40 سنة على تأسيس شعبة الدراسات الإسلامية بالمغرب:

بلغت أشدها وبلغت أربعين سنة 1982- 2022
في انتظار جمع الأرشيف الغني لشعبة الدراسات الإسلامية بالمغرب، الذي يوثق لعطائها الزاخر المبارك في التكوين والتأطير والبحث العلمي، وهو موضوع أطروحة دكتوراة أعان الله من بادرت إلى حملها والاشتغال بها جمعا وتوثيقا وتصنيفا.
وفي الذكرى الأربعين لتأسيسها هذه صورة أحتفظ بها في أرشيفي من التاريخ المشرق لشعبة الدراسات الإسلامية بالرباط أمام مدرج الشريف الادريسي بكلية الآداب جامعة محمد الخامس بالرباط بمناسبة تنظيمها للندوة الدولية حول الزكاة وأبعادها الاقتصادية والاجتماعية التي نظمتها نهاية ثمانينيات القرن الماضي بحضور عدد من العلماء والخبراء في الاقتصاد والمالية وخدمة المجتمع، من داخل الوطن وخارجه، وبحضور جمع غفير من الأساتذة والطلبة من مختلف الجامعات المغربية، وألقى محاضرتها الافتتاحية الدكتور يوسف القرضاوي صاحب كتاب فقه الزكاة في جزءين.
وقد عرفت من المغاربة الموجودين في الصورة:
الفقيه العلامة مولاي مصطفى العلوي رحمه الله
العلامة المجاهد الدكتور مولاي إدريس الكتاني رحمه الله
خديم الشعبة الاستاذ الدكتور العربي بوسلهام رحمه الله
وزير الدولة الاستاذ عبد الله بها رحمه الله
ومن الأحياء بارك الله في صحتهم وعافيتهم ونفع بجهودهم:
الدكتور يوسف القرضاوي
الدكتور مولاي محمد سدرة
الدكتور جمال السعيدي
الوزير الاستاذ مصطفى الخلفي
الاستاذ محمد البورقادي
ثم وجدتني في الصورة مطلا برأسي مباشرة خلف محل الوالد الدكتور محمد بلبشير الحسني مؤسس شعبة الدراسات الإسلامية بالمغرب حفظه الله وبارك في جهوده وعمره في صحة وعافية.
بارك الله في جهود الجميع لخدمة لهذه الشعبة المعطاءة وتجديد رسالتها الحضارية المباركة بالجامعة المغربية.
ومن عرف في الصورة من أغفلنا له ذكرا فليعرف به فهو عندنا أقرب رحما وأجل قدرا.
الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى