أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-فلسطين وقضايا الأمة

رئيس الحركة من مسيرة الرباط: نرفض “صفقة العار” ومقايضة فلسطين بالقضايا الوطنية

أكد الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن الشعب المغربي يخرج اليوم في مسيرة شعبية قوية من أجل رفض “صفقة العار” المشؤومة التي يراد من خلاها الإجهاز على حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه المغتصبة وعاصمته الأبدية القدس الشريف وفي حق العودة للاجئين.

وأضاف رئيس الحركة خلال مشاركته في مسيرة الرباط اليوم الأحد، في تصريح خص به موقع “الإصلاح”، أن صفقة العار يراد منها أيضا رشوة عدد من الأنظمة العربية من أجل القبول بهذه الصفقة والترويج لها وأيضا من أجل فتح مسلسل التطبيع على مصراعيه ومقايضة عدد من الدول بقضاياها الوطنية

وشدد شيخي على أن الشعب المغربي يرفض هذه الصفقة وهذه السرقة ويقف جنبا إلى جنب من اجل دعم صمود الشعب الفلسطيني الرافض أيضا بكافة هيئاته ومكوناته لهذه الصفقة العار

كما جدد شيخي رفض الحركة لكل اشكال التطبيع والاختراق وتعتبر قضية فلسطين قضية وطنية أيضا وهي تحظى بالمكانة والاعتبار اللازم في قلوب ووجدان الشعب المغربي وفي السياسات أيضا، ولذلك صمود المقدسيين والشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية بإسقاط هذه الصفقة هو المطلوب في هذه اللحظة التاريخية ولذلك أيضا تعبر الحركة بكل إصرار ويعبر الشعب المغربي من خلال هذه المسيرة عن هذا الرفض ليسقط هذه الصفقة الخيانية.

واحتشد الآلاف من المغاربة صباح اليوم الأحد 9 فبراير 2020، انطلاقا من ساحة باب الأحد بالرباط في مسيرة شعبية مناهضة لما سميت بـ”صفقة القرن” وضد التطبيع مع الكيان الصهيوني ومدعمة للقضية الفلسطينية والمقاومة.

وتقدم المسيرة قيادات مجموعة من الهيئات المدنية والسياسية والحقوقية والنقابية الداعية إلى المسيرة من أبرزهم الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، ونائبه الدكتور أوس رمّال، والأستاذ محمد عليلو؛ منسق مجلس شورى الحركة وعدد من قيادات المكتب التنفيذي للحركة، بالإضافة إلى المناضل رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة.

الإصلاح

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق