أخبارالرئيسية-المرأة والأسرةثقافة و مجتمعغير مصنف

بنخلدون: هذه أبرز القضايا التي يشتغل عليها منتدى الزهراء للسنة المقبلة

أكدت سمية بنخلدون؛ رئيسة المجلس الإداري لمنتدى الزهراء للمرأة المغربية، أن محطة المجلس الإداري للمنتدى تشكل محطة سنوية من أجل تقييم عمل السنة الماضية واستشراف عمل السنة المقبلة والمذاكرة فيما يتعلق بمدى تحقيق الأهداف المسطرة.

واستعرضت بنخلدون اهم الأمور التي اشتغل عليها المنتدى خلال هذه السنة والتي سيطلقها السنة المقبلة أبرزها عريضة وطنية ستكون حول الموظفة والمرأة العاملة، وبالنظر لأهمية هذه العريضة فقد جعل المنتدى شعار هذه الدورة هو “إنصاف وعدالة”.

وأضافت بنخلدون في تصرح خصت به موقع “الإصلاح” على هامش المجلس الإداري لمنتدى الزهراء، أن المنتدى سيطالب من خلال هذه العريضة بمجموعة من التدابير لتسيير عمل المرأة ولتمكينها من ملاءمة عملها كموظفة في القطاع العام أو كأجيرة في القطاع الخاص مع أدوارها الأسرية ولا سيما ما يتعلق بالأمومة.

وستطالب العريضة مثلا بتوسيع عطل الأمومة لتفعيل الرعاية المشتركة للزوجين من خلال عطلة كذلك للأب بمناسبة الولادة، ومن خلال كذلك تمكين المرأة من الاشتغال نصف يوم مقابل نصف الأجر، وتمكينها من الاشتغال عن بعد، وغيرها من المطالب التي سيرفعها منتدى الزهراء في إطار تفعيل قانون العرائض الذي صادق عليه البرلمان المغربي مؤخرا تفعيلا للدستور المغربي.

كما عرجت رئيسة المجلس الإداري لمنتدى الزهراء على اشتغال الشبكة على المواضيع القيمية التي تهم المجتمع، ولدى المنتدى تصور حول موضوع الإجهاض مثلا الذي قدم بخصوصه مذكرة إلى اللجنة الملكية التي عينها جلالة الملك آنذاك واليوم يواكب النقاش على مستوى البرلمان بتقديم مذكرة تعديلية تفصيلية يترافع حولها مع مختلف الفرق البرلمانية.

وأوضحت بنخلدون أن المنتدى يشتغل أيضا على دور الأسرة في النموذج التنموي المأمول، حيث نظم السنة الماضية ندوة حوارية في المجال وهذه السنة يهيئ مذكرة حوارية سيرفعها حين يتم تحديد أعضاء اللجنة المكلفة بذلك.

كما يشتغل المنتدى –تضيف بنخلدون- بشكل كبير على تقوية قدرات الجمعيات وعلى الاشتغال الحقوقي من خلال تعزيز آلية الترافع محليا ووطنيا ودوليا فمحليا اشتغل المنتدى خلال السنة الماضية على تكوين عشرين من الشابات المناصرات للمرأة وهذه السنة عشرين من الشباب مراقبين محليين الذين يستفيدون من دورات تكوينية في مجال تتبع السياسات العمومية وفي مجال معرفة كيفية تتبع وتقييم ووضع هذه السياسات حتى يكون لديهم القدرة لرفع عرائض وملتمسات إلى الهيئات المحلية

وعلى الصعيد الوطني، أشارت بنخلدون أن المنتدى اشتغل على مجموعة من القضايا   ويترافع عليها سبق ذكرها في حديثها إلى جانب قضايا أخرى.

ودوليا، ذكرت بنخلدون أن منتدى الزهراء للمرأة المغربية هو هيئة معترف بها لدى هيئة الأمم المتحدة ولها صفة هيئة استشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة وبالتالي تحضر دورات لجنة وضع المرأة بأمريكا ودورة مجلس حقوق الإنسان بجنيف وبالتالي تطور كذلك هذا الحضور.

وبينت أن السنة الماضية كان للمنتدى حضور متميز من خلال تقديم بيان كتابي ومناقشة شفوية أو مساهمة شفوية في إحدى الندوات التي نظمت بذلك الإطار بشراكة مع هيئة دولية هي “فاميلي ووتش”،

وهذه السنة بما انها ستكون مناقشة بكين زائد 25 المنتدى بصدد إعداد تقرير موازي لتقرير المملكة المغربية وبصدد كذلك تنظيم نشاط موازي في هذا الإطار

واختتمت رئيسة المجلس الإداري لمنتدى الزهراء للمرأة المغربية بأن المنتدى يحاول أن يحقق مزيدا من الإنصاف للمرأة والأسرة والمجتمع المغربي بصفة عامة من أجل تحقيق عدالة اجتماعية وعدالة مجالية.

يذكر أن منتدى الزهراء للمرأة المغربية عقد الدورة الثالثة لمجلسه الإداري لهذه الولاية يومي 2 و3 نونبر 2019 بالرباط، تحت شعار “إنصاف وعدالة”.

الإصلاح

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق