الجمعية الأفغانية للإصلاح والتنمية الاجتماعية ترحب بالانتقال السلمي للسطلة بأفغانستان

رحبت الجمعية الأفغانية للإصلاح والتنمية الاجتماعية بالأحداث والتغيرات الأخيرة التي أدت إلى انتقال سلمي للسلطة من دون إراقة للدماء أو تدمير للمؤسسات والمرافق العامة، وتتمنى أن تؤدي هذه التحولات الأخيرة إلى تهيئة الأرضية لبناء نظام إسلامي وتحقيق الرفاهية والأخوة بين أبناء الشعب الأفغاني.

وثمنت الجمعية في بيان لها أمس الاثنين 16 غشت 2021، التعامل الطيب والإسلامي لحركة “طالبان” الإسلامية مع مخالفيها، وتتمنى أن يستمر هذا التعامل في المستقبل أيضا، مؤكدة على موقفها من ضرورة الانتقال السلمي للسلطة، وأن تتم هذه العملية بشكل مدني ومعقول.

وطالبت الجمعية من قيادة حركة “طالبان” الإسلامية المحافظة على الإدارات والمؤسسات العامة التي تعتبر ثروة قومية للبلاد وحمايتها من التدمير، مع ضرورة تحكيم القانون والإدارة الحكيمة للدولة في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية.

وناشدت جمعية الإصلاح أيضا كل الكوادر العلمية والمتخصصة عدم الخروج من أفغانستان والمساهمة بما يملكون من خبرات ومهارات في بناء أفغانستان الحديثة، متمنية من جميع أبناء الشعب الأفغاني العمل معا في جو من المحبة والأخوة والصداقة لبناء وطنهم وتقدمه حتى تصبح أفغانستان في مصاف الدول المتقدمة الأخرى.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى