أحداث وطنيةأخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمع

“ناير الفلاحي”.. مفكير يرصد عادات المغاربة في الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

يعرف المغرب بتنوعه الثقافي وامتداداته وتمازجه بين الأمازيغ والعرب وقبلهم الفينيقيون وغيرهم، وتشكل السنة الفلاحية التي تبدأ في 14 يناير أو ما يسمى عند الأجداد بالناير الفلاحي، حيث تسبق الشهور الميلادية الشهور الفلاحية ب13 يوم، فيناير الفلاحي لسنة 2021 سيصادف يوم الخميس 14 يناير، وهو رأس السنة الأمازيغية 2971.

وبهذا الخصوص أكد الأستاذ والفاعل الجمعوي عبد الرحيم مفكير، أن الثقافة الشعبية المغربية تزخر بالكثير من العادات والطقوس والتقاليد، فقد كان الأجدادا يحتفلون ب”الناير” الفلاحي على طريقتهم الخاصة، باعتباره يؤشر على بداية السنة الأمازيغية وبداية الموسم الفلاحي.

وأضاف مفكير، أن هذه الطقوس الاحتفالية تتميز باجتماع الأهل والأقارب والأحباب، يقدمون ليلتها أنواعا من الطعام الخاص بهذا اليوم من كل سنة، يقدم خلالها طبق العصيدة (تاكلا) التي تهيء من أنواع الحبوب والدشيشة بالزيت البلدي والسمن والكسكس والرفيسة بالديك البلدي والبيض المسلوق فضلا عن تقديم صحون من الفواكه الجافة ….

وأوضح مفكير أن هذه الطقوس بدأت تعرف ضمورا واختفاء، بل هي في طريق الانقراض للأسف، حيث أصبحت ذكريات عند البعض من الزمن الجميل. واليوم، يترافع جزء من المجتمع المدني المغربي لجعل الاحتفال بالسنة الأمازيغية يوما رسميا وعطلة مؤدى عنها اعترافا بمكون من مكونات المجتمع والثقافة المغربية.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى