استشهاد 3 فلسطينيين في اقتحام الجيش الصهيوني للبلدة القديمة بنابلس

استشهد 3 فلسطينيين وأصيب 40 آخرين بجروح، في اقتحام قوات الاحتلال البلدة القديمة في مدينة نابلس، صباح اليوم الثلاثاء 09 غشت 2022، اشتباكها مع مقاومين فلسطينيين.

ومنعت قوات الاحتلال طواقم الإسعاف من الوصول إلى المصابين لتقديم العلاج لهم، وأطلقت النار على إحدى سيارات الإسعاف الفلسطينية، وسُمِع أصوات انفجارات في المنطقة.

واستهدف الجيش الصهيوني في هجومه الناشط إبراهيم النابلسي، الذي يتهمه الاحتلال بارتكاب “عدة هجمات إطلاق نار على مدنيين وعسكريين من دورية في منطقة نابلس ومحيطها، بما في ذلك عمليات إطلاق نار على مجمع قبر يوسف”.

ونددت الرئاسة الفلسطينية، بالجريمة الصهيونية في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية. ​​​​​​​وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، إن “الاحتلال يقترب من المواجهة الشاملة مع شعبنا الفلسطيني بأسره، من خلال عدوانه الشامل الذي بدأ من مدينة القدس، ومن ثم امتد إلى جنين، وغزة، واليوم في نابلس”.

وأضاف أن “الحكومة الإسرائيلية غير معنية بتحقيق الهدوء والاستقرار، وتعمل على استباحة الدم الفلسطيني واستغلاله لتحقيق مكاسب في السياسة الداخلية الإسرائيلية”.

وأدانت الخارجية الفلسطينية العملية “الإسرائيلية”، ووصفتها بـ “بالجريمة البشعة”، فيما نعت كتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة فتح الشهداء، وأكدت في بيان لها أن “نابلس مثل غزة، وعلى طريق ذات الشوكة يسير الأبطال مقدمين غير مدبرين، ويعلمون أن سِلعةَ اللهِ غالية، ألا إن سلعةَ الله الجنة، وفي سبيلها يبذلون المُهج ويتقدمون الصفوف لنيل إحدى الحسنيين”.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى