إثر وعكة صحية، هنية يهاتف الدكتور طه عبد الرحمن مطمئنا على صحته

هاتف الأخ المجاهد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأستاذ الدكتور طه عبد الرحمن الفيلسوف والمفكر المغربي مطئمناً على صحته إثر وعكة صحية مرّ بها في الأونة الأخيرة، متمنيا له الشفاء التام والمعافاة الدائمة.

وعبر هنية عن تقديره للمشروع المعرفي الذي يقوم عليه الدكتور عبد الرحمن ودوره في حفظ الهوية الإسلامية ومواجهة التغريب، واعتزازه بكتابه ثغور المرابطة، وأشاد بمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية والمتضامنة مع المقاومة، وقال إنها من جهاد الكلمة الذي هو توأم الجهاد بالمال والنفس.

من جانبه عبر الدكتور عبد الرحمن عن امتنانه لهذا الاتصال الذي يأتي في لحظة تتوجه فيها قلوب الأمة لمتابعة الأحداث في المسجد الأقصى، وقال إنه سيؤرخ هذا الاتصال في سيرته.

واستطرد الفيلسوف المغربي بالقول إنه لا قيمة لحياة الأمة بدون القدس، وأنه يرى أن لا معنى لحياته هو شخصياً بدون القدس، من أجل ذلك قال إنه سيكرس ما بقي من حياته حفظه الله لكتابه المزيد والمزيد عن هذه القضية المقدسة التي تمثل كرامة الأمة وعزتها.

وطلب من المجاهد إسماعيل هنية تبليغ سلامه ودعائه لجميع المجاهدين في المسجد الأقصى، والمرابطين على ثغور فلسطين.

يذكر أن الدكتور طه عبد الرحمن المولود في العام 1944م يقوم على مشروع تجديدي يعيد الاعتبار إلى التراث الإسلامي وصلته بعلوم المنطق والكلام والفلسفة متوسلاً به إلى نقد الحداثة، وقد كانت هزيمة العام 1967م الباعث وراء هذا المشروع، وله العشرات من المؤلفات مثل: “تجديد المنهج في تقويم التراث”، و”سؤال العمل بحث عن الأصول العملية في الفكر والعلم”، و”روح الدين من ضيق العَلمانية إلى سعة الائتمانية”، و”ثغور المرابطة مقاربة ائتمانية لصراعات الأمة الحالية”، كما حصل على العديد من الجوائز والأوسمة.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى