“مجموعة دعم الوحدة الترابية” بجنيف تجدد دعمها لسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية

جددت مجموعة دعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية بجنيف، والتي تضم 34 بلدا، أمام مجلس حقوق الإنسان، التأكيد على دعمها لسيادة المملكة الكاملة على أقاليمها الجنوبية وللجهود الجادة التي تبذلها من أجل تسوية قضية الصحراء.

جاء ذلك في إعلان تم إلقاؤه خلال الدورة الـ50 لمجلس حقوق الإنسان، حيث رحبت المجموعة بافتتاح العديد من القنصليات العامة في مدينتي الداخلة والعيون، وذكرت بترحيب مجلس الأمن، في قراراته بشأن الصحراء، بالدور الذي تضطلع به اللجنتان الوطنية والجهوية لحقوق الإنسان في الداخلة والعيون، وكذا بالتفاعل بين المغرب وآليات الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

كما أكد بيان المجموعة أن على أن حل هذا النزاع الإقليمي سيسهم في تحقيق التطلعات المشروعة للشعوب الإفريقية والعربية في التكامل والتنمية، وهو الهدف الذي يواصل المغرب السعي لتحقيقه ويبذل جهودا مخلصة ومتواصلة لبلوغه.

يذكر أن المغرب حظي بدعم واضح  بداية الأسبوع خلال اجتماع اللجنة الأممية لتصفية الاستعمار، كان أبرزه ما جاء على لسان دولة الكويت، والتي أكدت على لسان مندوبها في الأمم المتحدة دعمها للمبادرة المغربية بشأن الحكم الذاتي في الصحراء، لما تشكله من خيار بناء يهدف للتوصل إلى حل مقبول بين جميع الأطراف، مع التأكيد على ضرورة احترام وحدة وسيادة المغرب.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى