لليوم الثاني على التوالي، الاحتلال يخلي المسجد الأقصى من المصلين لتأمين دخول المستوطنين إليه

لليوم الثاني تواليا عمدت شرطة الاحتلال إلى إخلاء المسجد الأقصى من المصلين، قبيل السماح للمستوطنين باقتحامه.

فقد قامت العشرات من عناصر شرطة الاحتلال، باقتحام ساحات المسجد الأقصى صباح اليوم الاثنين 18 أبريل 2022، وخاصة قُبالة المسجد القبلي، واعتلت سطحه، وصحن مُصلى قبة الصخرة، وأجبروا المصلين على مغادرة المسجد.

إقرأ أيضا: “علماء فلسطين” تدعو إلى الرباط في الأقصى لمنع اقتحامه

واقتحم المستوطنون باحات المسجد الأقصى بمجموعات من جهة “باب المغاربة”، ونفذوا  جولات استفزازية، وأدوا طقوسا تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد، وتولت شرطة الاحتلال تأمين الاقتحام وحماية المقتحمين، واعتدت على النساء في صحن قبة الصخرة بالمسجد الأقصى، فيما اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال خلال الاقتحام، في الوقت الذي أبعدت فيه تلك القوات طواقم الإسعاف من محيط المصلى القبلي بالمسجد الأقصى.

وتأتي هذه الاقتحامات بعد دعوة لجماعات “الهيكل” المزعوم حشد مناصريها لاقتحام المسجد الأقصى فيما يسمى “عيد الفصح” والذي يحل هذا العام متقاطعا مع الأسبوع الثالث من شهر رمضان المبارك، ما بين 16 و22 أبريل الجاري، وذلك من أجل تدنيسه بإقامة الطقوس فيه، ومحاولتهم إدخال “قربان الفصح” إليه.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى