شهر فراير الماضي، الاحتلال يقتحم المسجد الأقصى 20 مرة ويمنع الآذان في الإبراهيمي 43 مرة

كشف تقرير وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، أن المسجد الأقصى تعرض للاقتحام “الإسرائيلي” 20 مرة خلال فبراير الماضي، في حين منعت سلطات الاحتلال رفع الآذان 43 وقتا في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل .

ورصد التقرير احتجاز شرطة الاحتلال المئات من أهالي الضفة الغربية، ومنعهم من التوجه والوصول للأقصى لأداء الصلاة والرباط فيه، خاصة يوم الجمعة، وعند باب القطانين أدى مستوطن طقوسا تلمودية استفزازية بحراسة شرطة الاحتلال.

وأكد التقرير أن سلطات الاحتلال تواصل حفرياتها الهادفة إلى النيل من المسجد الأقصى، مشيرا إلى أن الاحتلال أقر موازنة بـ78 مليون دولار أمريكي لتعزيز التهويد، وتعميق سيطرته على القدس، وتغيير الوضع القائم فيها.

فلولي: ذكرى “الإسراء والمعراج” تذكر الأمّة بواجبها ومسؤوليتها التاريخية في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك

وذكر التقرير أن عناصر من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي (الشاباك)، اقتحمت مقر لجنة الزكاة في المسجد الأقصى، وأجرت عمليات تخريب فيه، واستولت على جميع حواسيب اللجنة وملفاتها، كما أغلقت سطح باب الرحمة بأقفال وسلاسل حديدية.

وأفاد التقرير أن الاحتلال يواصل منع عمال الإعمار والصيانة من القيام بأعمالهم في الحرم الإبراهيمي الشريف، “ولا زالت آلياته تواصل أعمال التجريف بساحاته، وتستخرج التراب عبر شاحنات”.

وبيّن أن قوات الحتلال استباحت منطقة الباب الشرقي في الحرم الإبراهيمي؛ حيث وضعت مقاعد، تمهيدا لاقتحام عشرات الجنود من جنود حرس الحدود، كما وضع الاحتلال خياما جديدة في ساحات الحرم، وجدد الدرج الحديدي على جدار الحرم الشرقي الجنوبي، وزاد من اتساعه في خطوة تهويدية تمثل تدخلا بشؤون المسلمين.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى