فلولي: ذكرى “الإسراء والمعراج” تذكر الأمّة بواجبها ومسؤوليتها التاريخية في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك

أكد الأستاذ رشيد فلولي؛ منسق “المبادرة المغربية للدعم والنصرة” أن ذكرى معجزة الإسراء والمعراج تأتي هذا العام وعدوان الاحتلال في تصاعد ضدّ المسجد الأقصى المبارك، أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين؛ عبر الاقتحام والتدنيس ومحاولات التقسيم الزَّماني والمكاني والحفريات وطمس المعالم وتغيير الحقائق التاريخية، وجرائم العدو ومستوطنيه متواصلة ضدّ المصلّين والمرابطين فيه، عبر القتل والتهجير والاعتقال والإبعاد.

وأضاف فلولي في تصريح خص به “موقع الإصلاح” أن ذكرى معجزة الإسراء والمعراج تأتي أيضا من أجل تذكير الأمَّة العربية والإسلامية، قادة وحكومات، شعوباً ومنظمات، بواجبها ومسؤوليتها التاريخية في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، ودعم المقدسيين والمرابطين فيه، حتّى تحريره.

وكشف فلولي عن تنظيم “المبادرة المغربية للدعم والنصرة” مهرجانا خطابيا في إطار تخليد أسبوع القدس العالمي، لدعم القضية الفلسطينية وتجديد التشبث بمسرى رسول الله صلى الله عليه و سلم، حول “دور العلماء في نصرة فلسطين وحماية الأمة من الاختراق الصهيوني “ وذلك يوم السبت 5 مارس 2022 ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء. وسيتم نقل فعاليات المهرجان على صفحة الحركة والمبادرة. 

و بمشاركة كل من: الشيخ عكرمة صبري أمين منبر المسجد الأقصى المبارك/الدكتور عز الدين توفيق-الدكتور منير سعد-الأمين العام للائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين/الدكتورة نزيهة معاريج عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين/الشيخ حماد القباج-مدير منتدى إحياء/الدكتور الحسين الموس عن مركز المقاصد.

ويهدف هذا المهرجان الخطابي حسب منسق “المبادرة المغربية للدعم والنصرة” للتحذير من مخاطر التطبيع والاختراق الصهيوني للمجتمع، وبغية إبراز الدور المطلوب من الأمة الإسلامية وفي مقدمتهم علمائها والدعاة والعاملين في حقل الإصلاح. 

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى