يوم قال الملك البريطاني الجديد تشارلز: القرآن يقدم رؤية تكاملية للكون

أعادت خلافة الأمير تشارلز للمملكة البريطانية الراحلة اليزابيث على عرش إنجلترا  الكثير من مواقفه إلى واجهة الأحداث، ولعل أبرزها تأكيده أن القرآن يقدم رؤية تكاملية للكون، ومحاربة الإسلاموفوبيا المتصاعدة في عدة أقطار غربية.

وحسب مجلس الجالية المغربية، فقد قال الأمير تشارلز آنذاك إن “القرآن يقدم رؤية متكاملة للكون، حيث الدين والعلم والروح والجوهر تتظافر مكتملة لتشكل جزءا لا يتجزأ من وعي حي واحد”، مؤكدا أنه اعتبارا لهذا الأمر، يبقى الإنسان المسؤول على ضمان الحفاظ على الطبيعة.

وأضاف المصدر ذاته، أن  تشارلز دعا العالم بأسره إلى الاقتداء بالتعاليم الإسلامية في إطار الجهود الرامية إلى المحافظة على البيئة، وذلك في خطاب ألقاه بجامعة أكسفورد أمام ثلة من الشخصيات. وأكد أن تدمير البيئة من قبل الإنسان، تتنافى والتعاليم الدينية خاصة في الإسلام الذي حذر من أن هناك حدود لعطاء الطبيعة، قائلا “إن الأمر لا يتعلق بحدود تعسفية، بل حدود وضعها الله، ولا ينبغي للمؤمنين تخطيها”.

غير أن مواقفه حول القرآن وتعلمه اللغة العربية ومحاربة الإسلاموفوبيا، ورفضه الحرب على العراق جر عليه الكثير من الانتقادات. وحسب موقع العربي الجديد “لم تكن آراؤه فقط هي التي أثارت القلق، لكن أيضا محاولاته لطرح قضايا ومناقشتها مع الحكومات”.

وفي سياق متصل، نعى المجلس الإسلامي البريطاني، وفاة الملكة إليزابيث الثانية، التي توفيت  الخميس الماضي عن عمر يناهز 96 عامًا.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى