مالي.. مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تقدم مساعدات غذائية لأسر معوزة

 نظم فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بجمهورية مالي اليوم الخميس عملية توزيع مساعدات غذائية على العديد من الأسر المعوزة وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك.

واستفاد من هذه العملية التضامنية، حسب ما نقلته وكالة “المغرب العربي للأنباء”، مئات الأشخاص المحتاجين، خصوصا الأيتام والمعاقين والمرضى بالمستشفى المركزي بباماكو.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء قال الشيخ محمود عبده الزبير رئيس فرع المؤسسة بمالي، إن هذه العملية التضامنية، تنظم للسنة الثالثة على التوالي بأوامر من رئيس المؤسسة أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، تماشيا مع نهج المؤسسة لمساعدة الفئات المعوزة من المسلمين خلال هذا الشهر الفضيل.

وأضاف أن هذه المبادرة الملكية تنظم بمناسبة شهر رمضان الفضيل وتستهدف الفئات الأكثر هشاشة، مشيرا إلى أنه تم خلال هذه السنة تحديد الفئات المعنية في الأيتام والسجناء من الأطفال والنساء والمعاقين وبعض المقيمين في المستشفي المركزي المصابين بأمراض.

ودعا الشيخ محمود عبده الزبير بمناسبة هذا الشهر الفضيل جمهور المؤمنين لرفع الدعوات الصالحة بدوام الصحة والعافية لصاحب لجلالة الملك محمد السادس، وبالرفاهية والازدهار للشعب المغربي، وبالأمن والاستقرار والرفاهية لمالي وشعبها.

يذكر أن فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بمالي يقوم بعدد من المبادرات التضامنية علاوة على المهام التربوية والتثقيفية للنهوض بقيم التسامح والحفاظ على وحدة الدين الاسلامي.

وتهدف مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، تحت الرئاسة الفعلية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من بين ما تهدف إليه، توحيد وتنسيق جهود العلماء المسلمين، بالمغرب وباقي الدول الأفريقية، من أجل التعريف بقيم الإسلام السمحة ونشرها، وتعزيز العلاقات التاريخية التي تربط بين المملكة وباقي الدول الإفريقية واتخاذ جميع المبادرات التي من شأنها دمج قيم التسامح في كل مسعى إصلاحي، ضمن جهود التنمية بأفريقيا.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى