مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع الغابون تنظم مسابقة لحفظ وتجويد القرآن الكريم

نظمت مؤسسة محمد السادس للعلماء الافارقة فرع الغابون نهاية الأسبوع الماضي بليبروفيل، الدورة الثالثة للمسابقة  الوطنية الغابونية لحفظ وتجويد القرآن الكريم.

وشارك في هذه المسابقة، التي جرت بحضور نائب سفير المغرب بالغابون، وأعضاء التمثيلية الدبلوماسية، عدد من الشباب الذين قدموا من مختلف احياء العاصمة الغابونية، بهدف ترتيل بعض الأحزاب من الذكر الحكيم، وفق معايير التجويد.

ووقع اختيار لجنة التحكيم المكونة من أعضاء من مؤسسة محمد السادس للعلماء الافارقة (فرع الغابون) على ثمانية مرشحين للمسابقة النهائية، ضمنهم فتاة، في الفئات الثلاث المتمثلة في الحفظ التام للقرآن الكريم، وفق قراءة ورش (مرشحان) والحفظ التام لكتاب الله بحسب القراءة التي يختارها المرشح (ثلاثة مرشحين)، وحفظ خمسة أحزاب (ثلاثة مرشحين).

يشار الى انه من بين اهداف هذه المسابقة، تشجيع الأطفال والشباب الافارقة المسلمين على الاهتمام بالقرآن الكريم، من خلال حفظه وترتيله وتجويده، والتشجيع على التمكن من حفظه باعتماد قواعد التجويد.

وتهدف المؤسسة التي يترأسها الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، على الخصوص الى توحيد وتنسيق جهود العلماء المسلمين بالمغرب وبدول افريقية اخرى، ونشر والتعريف بقيم الإسلام السمحة، وتمتين العلاقات التاريخية التي تربط بين المغرب والدول الافريقية الأخرى، واتخاذ كافة المبادرات الرامية الى دمج القيم الدينية للتسامح في أي اصلاح يروم تحقيق التنمية بافريقيا.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى