أخبارالرئيسية-المرأة والأسرة

مأساة الطفل عدنان.. اليونيسف تدعو المغرب إلى اعتماد عقوبات مشددة ضد مرتكبي أعمال العنف وإلغاء كل ظروف التخفيف

دعت اليونيسف، المغرب إلى ضمان الحظر الواضح والصريح والمطلق لجميع أشكال العنف ضد الأطفال في مختلف السياقات، وذلك في سياق المأساة الكبيرة والحزينة لفقدان الطفل عدنان قبل أيام، التي تذكر بواقع العنف الذي يتعرض له الأطفال يوميًا.
واعتبرت اليونيسف؛ في بيان صحفي صدر أمس الخميس 17 شتنبر منشور على موقعها الرسمي، أن هذه المأساة الجديدة تنضاف إلى مآسي أخرى عانى منها أطفال وأسر  في المغرب وحول العالم، حيث تذكر اليونيسف أنه لا يمكن تبرير أي عنف ضد الأطفال وأنه من الممكن تجنّب العنف اتجاهم.
كما دعت اليونيسف إلى تسريع وثيرة إصدار المقتضيات التشريعية المتعلقة بحماية الأطفال المنصوص عليها في مشروعي القانون الجنائي وقانون المسطرة الجنائية المعروض على مجلس النواب منذ سنة 2015. حيث يسمح هذان النصان بحماية أفضل للأطفال من العنف، لا سيما العنف الجنسي.
كما دعت اليونيسف أيضا إلى اعتماد عقوبات مشدّدة ضد مرتكبي أعمال العنف تتناسب مع خطورة الأفعال المرتكبة وإلغاء كل ظروف التخفيف.
كما طالبت اليونيسيف المغرب الإسراع في تعزيز التدابير التي تهدف إلى الحد من المخاطر ومنع العنف ضدهم، مع استمرار الجهود الحالية المبذولة لمواجهة العنف عند حدوثه، ولا سيما لإنصاف للأطفال. لأن التدابير الوقائية الاستباقية هي الأكثر فاعلية على المدى الطويل، فمن الضروري أيضًا، لحماية الأطفال من جميع أشكال العنف،
كما تؤكد اليونيسف من جديد التزامها بدعم حكومة المملكة المغربية والفاعلين في مجال حماية الأطفال من أجل منع ومكافحة جميع أشكال العنف ضدهم بشكل أفضل.
الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق