أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمعفلسطين وقضايا الأمة

“فلسطين قضيتي”.. “المبادرة المغربية” تصدر بلاغها بمناسبة الذكرى 72 لنكبة فلسطين

أصدرت المبادرة المغربية للدعم والنصرة بلاغا بمناسبة تخليد الذكرى 72 لنكبة فلسطين تحت شعار “فلسطين…. قضيتي”.

ويعد هذا البلاغ حسب المبادرة مناسبة للوقوف على الجرائم والمذابح التي ارتكبها العدو الصهيوني من خلال تدمير 531 قرية ومدينة فلسطينية وارتكاب أكثر من 70 مذبحة وقتل أكثر من 15 ألف فلسطيني وتشريد أكثر من 750 ألف من سكان فلسطين التاريخية في مخيمات اللاجئين بسوريا والأردن ولبنان وفي الضفة الغربية وقطاع غزة.

وإليكم نص البلاغ كاملا كما توصل به موقع “الإصلاح”:

بــــــــــــــلاغ

فلسطين…… قضيتي

يشكل تخليد الذكرى 72 لنكبة فلسطين مناسبة للوقوف على الجرائم والمذابح التي ارتكبها العدو الصهيوني من خلال تدمير 531 قرية ومدينة فلسطينية وارتكاب أكثر من 70 مذبحة وقتل أكثر من 15 ألف فلسطيني وتشريد أكثر من 750 ألف من سكان فلسطين التاريخية في مخيمات اللاجئين بسوريا والأردن ولبنان وفي الضفة الغربية وقطاع غزة.

اليوم، ومنذ 15 ماي 1948 -تاريخ الإعلان عن قيام الكيان الصهيوني بدعم وتواطؤ من القوى الاستعمارية وعلى رأسها بريطانيا-، يواجه الشعب الفلسطيني تحديين كبيرين بفعل تداعيات صفقة القرن المشؤومة وفي ظل تفشي جائحة فيروس كورونا التي يحاول الكيان الصهيوني استغلالها للتسريع بتنزيل بنود الصفقة وفرض مزيد من القيود على أهلنا في فلسطين والاستمرار في سياساته الإرهابية والعنصرية المنافية لكل الأعراف والمواثيق الدولية.

إننا في المبادرة المغربية للدعم والنصرة إذ نحيي عاليا أهلنا في فلسطين على صمودهم ومواجهتهم للاحتلال الصهيوني طيلة هذه المدة، فإننا نستحضر حجم العدوان والتنكيل الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني بسبب الحصار الظالم على غزة، ومشاريع الاستيطان في الضفة الغربية والقدس، وتشديد القيود على تنقل الفلسطينيين في إطار سياسة التهويد الشامل للقدس وفرض مخططات التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك.

ولئن كان تردي الوضع العربي بفعل انهيار ما يسمى بالنظام العربي الرسمي بل انخراط بعض الأنظمة العربية المتخاذلة في تواطؤ مكشوف لتنزيل مشاريع تخدم الصهاينة وتفرط في الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، فإن الشعوب العربية لازالت حية وتتفاعل بشكل إيجابي مع ما يجري في فلسطين وتعمل بكل ما تتوفر عليه من إمكانيات من أجل التضامن والدعم والانخراط في كل المبادرات التي تخدم القضية الفلسطينية.

وإننا إذ نعبر عن رفضنا لما يسمى بصفقة القرن التي تعد مؤامرة جديدة ضد فلسطين بأدوات جديدة وبتواطؤ مفضوح لدول عربية في الخليج، فإننا نؤكد على انخراطنا الدائم في دعم خيار الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني والتصدي لكل المشاريع والصفقات المشؤومة التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في بناء دولة حرة مستقلة وعاصمتها القدس الأبدية.

وبنفس المناسبة ندين كل أشكال التطبيع وخاصة الأعمال الدرامية التي يتم عرضها خلال شهر رمضان المبارك والتي تمس بصورة فلسطين المقاومة وتحاول من جهة أخرى اختراق الوعي العربي والتسويق للكيان الصهيوني.

وفي الأخير ندعو إلى جعل الذكرى 72 لنكبة فلسطين مناسبة لإطلاق فعاليات إلكترونية وفي العالم الرقمي لجعل القضية الفلسطينية حاضرة في أعمالنا وبرامجنا رغم تداعيات جائحة فيروس كورونا وذلك تعزيزا لصمود أهلنا في فلسطين وحماية لمقدساتنا الإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.

المبادرة المغربية للدعم والنصرة

حرر بالرباط في 15 ماي 2020

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى