أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-

شيخي: الحركة أتاحت الفرصة للشباب ليبرزوا إبداعهم ومهاراتهم في الفيلم القصير لإسناد عدد من المشاريع التربوية والدعوية

أكد الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن فضاء الفن من خلال من خلال مسابقة “غراس الخير” للفيلم القصير أتاحته الحركة ليس لمنافسة المهرجانات السينمائية الكبرى، لكن من أجل إتاحة الفرصة لعدد من الشابات والشباب الذين صعب المنال أن يقدموا أفلاما لهذه المهرجانات لأن معاييرها عالية وكذلك الميزانية المكلفة.

وأوضح رئيس الحركة في كلمة له بمناسبة تتويج الفائزين بمسابقة غراس الخير للفيلم القصير، أن الحركة أرادت إتاحة الفرصة للشباب في الوقت ذاته لكي يبرزوا إبداعهم ومهاراتهم، ومن جانب آخر الحركة نشتغل على مجموعة من المشاريع التربوية الدعوية والثقافية في المجتمع، لذلك تحتاج أن تكون مسنودة بهذه الإبداعات التي لا يمكن أن يقوم بها إلا الشباب أولا، وفي البيئة المغربية لا يمكن أن يقوم بها إلى مغربي، وحتى في الواقع حتى الصورة تكون أكثر تأثيرا حتى ولو لم تكن بنفس جودة أفلام المهرجانات.

وأضاف الأستاذ عبد الرحيم شيخي أن الأفلام عموما من الملاحظ أنها تركز على الجانب السلبي في موضوع الأسرة والفضاء والرقمي رغم أن لها سلبيات كثيرة وكذلك إيجابيات كثيرة، فمثلا بالنسبة ذوي الاحتياجات الخاصة تلعب دورا كبيرا. لذلك نريد من الشباب أن يركزوا على الجانب الإيجابي الذي لا يلقى عليه الضوء لكي نكون إيجابيين أكثر في المجتمع.

واستحضر شيخي إطلاق الحركة منذ سنة أو سنتين “مشروع الأسرة – مودة ورحمة رسالية ومسؤولية”، والهدف من هذا المشروع الذي فيه جوانب متعددة تربوية تثقيفية فنية دراسية وبحثية هو أن كل واحد منا وأيضا من المجتمع يمكن أن يقدم من جانبه خدمة للأسرة المغربية أولا ثم الأسرة في العالم التي تعيش تحدي كيف تحافظ على بنيتها وكيف تحافظ على وظائفها وأدوارها عموما، وهي أدوار تربوية.

وذهب رئيس الحركة في كلامه إلى أن داخل الأسرة يطرح علينا إشكال كيفية التعامل مع الأجهزة الإلكترونية في البيت، وحتى إذا أردنا أن ننظمها، ما هو مقياس التوازن المطلوب؟ مقدرا إلى أن هذه الإشكالية مازالت ستتضح وتكون هناك صيغة يكون تدقيق أكثر في المواضيع ونأخذ وقتنا حتى نرى إبداعات أخرى ويقبل عليها شباب أكثر.

ونوه شيخي إلى أن الأثر الذي تتركه هذه الأفلام لا يقدر بثمن وممكن أن يكون لها أثر في الأسر وعدد من الناس أكثر من أي أثر آخر.

يذكر أن كلمة رئيس حركة التوحيد والإصلاح الأستاذ عبد الرحيم شيخي جاءت في إطار حفل تتويج الفائزين بمسابقة “غراس الخير” للفيلم القصير في دورته الثالثة – السينما قيم وإبداع، مساء يوم السبت 2 أكتوبر 2021، والتي نظمها قسم الدعوة المركزي للحركة، وفاز فيلم العشاء الأخير بجائزة الجمهور فيما توج فيلم “انتهت اللعبة” بالجائزة الأولى للجنة تحكيم المسابقة.

الإصلاح

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى