رمال يؤطر الملتقى الإقليمي للأطر الشبابية بسلا

قدم الدكتور أوس رمال، نائب رئيس الحركة، عرضا رئيسيا للملتقى الإقليمي للأطر الشبابية بسلا، والذي كان بعنوان “سبيل الفلاح: ملحق الشباب وسبل التنزيل”، حيث انطلق فيه من مقدمات نظرية، أكد فيها على كون الملحق الخاص بالشباب لا يغني عن أصل المنظومة، بل يأتي وفاء بما جاء في الإطار المرجعي والدليل المنهجي للمنظومة حيث تقرر إعداد وحدات تكميلية بنسبة 30 بالمئة من مجموع الوحدات تستهدف فئة الشباب وتراعي خصوصياتهم واحتياجاتهم.

بعدها، بسط الدكتور رمال جذاذات إنجاز الدروس التي أعدت بشكل نوعي يضفي الحيوية على مجالس الشباب وتحرص أساسا على إشراكهم في العملية التربوية، ثم انتقل بالحضور إلى الشق التطبيقي حيث تناول نموذجا من دروس المجال المعرفي وكذلك من المجال القيمي أشرك في تنزيله بعض الأطر الشبابية الحاضرة للملتقى.

إقرأ أيضا: رمال يؤطر الملتقى التواصلي الجهوي الثاني للمكونين المعتمدين والمتدربين

وقد كان للأطر الشبابية فرصة للنقاش والتفاعل وطرح تساؤلاتهم واقتراحاتهم حيث تفاعل معها بإيجابية كل من الدكتور أوس رمال وكذلك الأستاذ خالد التواج، مسؤول قسم التربية الوطني، الذي كان كذلك ضمن ضيوف الملتقى، واختتم اللقاء على أمل الانخراط الجاد والقوي في استئناف وتفعيل المجالس الشبابية وتنزيل ملحق المنظومة التربوية الخاص بالشباب.

ويأتي هذا الملتقي، الذي نظم يوم الأربعاء 9 دجنبر 2020 عبر منصة زووم تحت شعار”من أجل تنزيل أمثل لملحق المنظومة التربوية الخاص بالشباب”، في السياق المرتبط أساسا بصدور ملحق المنظومة التربوية الخاص بالشباب، وفي كلمة تربوية بالمناسبة، ذكر الأستاذ محمد مستور، المسؤول الإقليمي للحركة بسلا، الحاضرين بضرورة المصابرة والمجاهدة والمرابطة على هذا الثغر كما حث الأطر التربوية على الرجوع إلى الإطار المرجعي والدليل المنهجي للمنظومة والاسترشاد به في العملية التربوية.

عن لجنة العمل الشبابي الإقليمية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى