دراسة حديثة: التوتر المستمر يؤتر على سلامة البصر

خلصت دراسة حديثة إلى أن التوتر المستمر، يمكن أن يجعل البصر أسوأ بمرور الوقت، وذلك بسبب شيخوخة الخلايا في العين مما يؤدي إلى تلفها بشكل أسرع.

وأكدت الدراسة أن كل خلايا الإنسان تتقدم في العمر، بما فيها الخلايا الموجودة في العين، وأن الشيخوخة وموت الخلايا العقدية الشبكية في العين يعد عاملا رئيسيا للإصابة بمرض الزرق، وهو مرض يصيب العين ويدمّر العصب البصري الذي ينقل معلومات الرؤية إلى الدماغ.

ووفق مؤلفة الدراسة دوروتا سكوفرونسكا كرافشيك، الأستاذة المساعدة في علم الفيزياء والفيزياء الحيوية وطب العيون وهيئة التدريس في مركز أبحاث الرؤية الانتقالية في جامعة كاليفورنيا، فإن التوتر النفسي، مثل ارتفاع الضغط في العين، يجبر أنسجة الشبكية على المرور عبر التغيرات اللاجينية والنسخية المشابهة لتلك الناتجة عن الشيخوخة الطبيعية.

وأضافت كرافشيك: “نواصل العمل لفهم آلية التغيرات المتراكمة في الشيخوخة من أجل إيجاد أهداف محتملة للعلاجات، ونختبر أيضا طرقا مختلفة لمنع عملية الشيخوخة المتسارعة الناتجة عن التوتر”.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى