دراسة: الملوثات المحتوية على جسيمات دقيقة تسبب أنواعا من سرطان الرئة

كشف باحثون من معهد فرانسيس كريك ومن كلية لندن الجامعية، أن الجسيمات الدقيقة (أقل من 2,5 ميكرون، أي ما يعادل تقريبا قطر الشعرة) المتسببة في التغير المناخي، تؤدي إلى تحوّرات سرطانية في خلايا الجهاز التنفسي.

وحسب موقع قناة “فرانس 24″، أطلق الباحثون عبارة “قاتل خفي” على بعض ملوثات الهواء التي تتسبب في عدد من سرطانات الرئة لدى أشخاص لا يدخنون، وذلك من خلال آلية شرحتها دراسة تم نشرها السبت. ويعتبر الخبراء أن فهم هذه الآلية “خطوة مهمة للعلم والمجتمع”.

وأضاف المصدر ذاته، أن الباحثين انطلقوا من دراسة بيانات أكثر من 460 ألف شخص من سكان إنكلترا وكوريا الجنوبية وتايوان، وأظهروا من خلالها وجود علاقة بين التعرض لتركيزات مرتفعة من الجسيمات الدقيقة وزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة، موضحا أن الاكتشاف الأبرز يتمثل في التوصل إلى فهم الآلية التي تتسبب من خلالها هذه الملوثات في سرطان الرئة لدى الأشخاص غير المدخنين.

وأكد المصدر نفسه، أن أكثر من 90 في المائة من سكان العالم يتعرضون لما تصفه منظمة الصحة العالمية بمستويات مفرطة من الملوثات التي تحتوي على جسيمات دقيقة، مشيرا إلى أن عددا من الباحثين أظهر أيضا أن هذه الدراسة تؤكد أن الحد من تلوث الهواء مهم أيضا للصحة.

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى