دراسة: المسلمون يعانون التشويه وضعف الحضور في الدراما العالمية

كشفت دراسة حديثة ضعف حضورهم المسلمين في التمثيل بالتلفزيون، ولايحضرون إلا بصور سلبية وتنميطات اجتماعية ضحلة. وجاءت هذا الخلاصة بعدما حلل باحثون من كلية آنينبيرغ للإعلام والصحافة في جامعة جنوب كاليفورنيا أكثر من 200 مسلسل تلفزيوني جرى بثها بين عامي 2018 و2019.

وتم هذ البحث  حسب تقرير لشبكة CNN الأمريكية نشرته يوم الأحد 11 شتنبر 2022 لفهم الكيفية التي يجري بها تصوير المسلمين في المسلسلات الشعبية.

ووجد الباحثون أن 1% فقط من الشخصيات المتحدثة كانت مسلمة، في حين أن 25% من سكان العالم مسلمون. وأظهرت الدراسة أن من بين المسلسلات الـ200، ضم 12 مسلسلا فقط شخصيات مسلمة منتظمة الظهور، وكان سبع من بين شخصيات تلك المسلسلات جناة أو أهدافا للعنف الجسدي، وهو جزء من التنميط أو القولبة الاجتماعية السائدة للشخصيات المسلمة.

وركز البحث على المسلسلات ذات السيناريوهات والحلقات من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا. وتقول الدراسة إن 87% من المسلسلات المشمولة بالدراسة لم تضم ولو شخصية مسلمة واحدة متحدثة.

ووفقا للدراسة، كان المسلمون المُصوَّرون في هذه المسلسلات يميلون إلى اتباع تنميطات اجتماعية، وافتقرت إلى التنوع الذي يميز السكان المسلمين/ وكان أكثر من نصف الشخصيات المسلمة المتحدثة من الرجال، وكانوا في الغالب شرق أوسطيين.

و كشفت الدراسة وجود ميل لتصوير المسلمين باعتبارهم “أجانب” ويتحدَّثون لغة إنجليزية ذات لكنة أو لا يتحدَّثون الإنجليزية على الإطلاق. وكان نحو ثلث الشخصيات المسلمة المتحدثة عنيفة تجاه الشخصيات الأخرى، وكان 40% منها أهدافا للعنف، وميل لتصوير المسلمات باعتبارهن “خائفات ومعرضات للخطر”، و ظهرن في الغالب كضحايا للتهديدات والعنف.

و رأى الباحثون أن لهذه التصويرات تأثيرا في الحياة الواقعية على الطرق التي يفكر بها المشاهدون في المسلمين. فوجد مركز بيو للأبحاث باستمرار، أن الأمريكيين لديهم أكثر الرؤى السلبية تجاه المسلمين مقارنة بالمجوعات الدينية الأخرى.  وكتبوا “قد تتشكل المواقف تجاه المسلمين من خلال مجموعة من العوامل. لكن أحدها على وجه التحديد، وسائل الإعلام، هي عنصر ضمن سيطرة رواة القصص وصانعي المحتوى”.

ودعا فريق البحث إلى تصوير أكبر وأكثر تعقيدا للشخصيات المسلمة في التلفزيون، و العمل مع المبدعين المسلمين لتطوير وتقديم قصص عن المسلمين إلى الشاشة باعتبارذلك أمرا ضروريا لزيادة التصوير الحقيقي لهم”.

مواقع إلكترونية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى