حملة النبي القدوة في يومها الثاني بكلية الآداب بالمحمدية

سلط الأخ عبدالكريم حنين، نائب الكاتب المحلي لمنظمة التجديد الطلابي-المحمدية، الضوء على الحملة التي شنها الغرب من خلال الصور المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام. وقد استهل مداخلته بضرورة الالتفات إلى حياة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وجعله قدوة لنا في الحياة العامة.

وإلى جانب المداخلة المركزية لعبدالكريم، في اليوم الثاني لحملة الاقتداء التي نظمها المكتب المحلي، تحت شعار “النبي القدوة”، يوم 11 مارس انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا، شهدت الحلقية نقاشا عميقا حول شخصية الرسول وسلوكياته الرحيمة على الكافر والمسلم. كما أضاف بعض الطلاب أن دور شباب اليوم يتمركز أساسا في السير على نهجه صلى الله عليه وسلم وكذا جعل إسلامنا دينا يحيى فينا، لا منهجا نرثه من آبائنا.

nador

وقد عمل أعضاء المنظمة على الجانب التواصلي، حيث احتضنت ساحة الجامعة رواقا. كما طرحت أسئلة ثقافية على الطلبة من مختلف مرافق الكلية حول فكرة الاقتداء وموقع النبي عليه أزكى الصلوات.

وفي تصريح للموقع، قال الأخ عبدالصمد أغاض، الكاتب المحلي للمنظمة، أن الحملة شهدت تجاوبا كبيرا للطلبة، لمس من خلال تفاعلهم مع الحملة. وأضاف قائلا أن أغلب الطلبة عبروا على استحسانهم لمثل هاته الأنشطة في انتظار المزيد من المبادرات البناءة والهادفة.

سكينة إسضار– المحمدية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى