المدرسة المغربيةبيانات وبلاغات(2018-2022)

حركة التوحيد والإصلاح تؤكد: لا للمس بالدستور ولا للمس باللغتين الرسميتين ولا للتراجع عن المجانية

تدارس المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح في لقائه العادي المنعقد بتاريخ 26 جمادى الأولى 1440هـ الموافق لـ 2 فبراير 2019م، قضية إصلاح التعليم وتفاعلاتها بمناسبة إحالة مشروع القانون الإطار51.17 على مجلسي البرلمان.

بــــــلاغ

تدارس المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح في لقائه العادي المنعقد بتاريخ 26 جمادى الأولى 1440هـ الموافق لـ 2 فبراير 2019م، قضية إصلاح التعليم وتفاعلاتها بمناسبة إحالة مشروع القانون الإطار51.17 على مجلسي البرلمان. حيث استعرض نتائج لقاءات الحركة مع مجموعة من الفرق البرلمانية، هذه اللقاءات التي كانت مناسبة لتقديم مذكرة حركة التوحيد والإصلاح وبسط تصورها وملاحظاتها حول مشروع القانون الإطارومقترحاتها المتعلقة بالمنهجية المعتمدة وكذا بالشكل والمضمون.

وإذ يثمن المكتب التنفيذي التفاعل الإيجابي للفرق المعنية مع مبادرة الحركة، وتقاسم جملة من المبادئ المتعلقة بإصلاح المنظومة التربوية كالالتزام بثوابت البلاد والتأطير القانوني للإصلاح التربوي، والمحافظة على المكتسبات المسجلة للمدرسة المغربية؛ فإنه يبدي انزعاجه لسياسة الأمر الواقع التي تنهجها الوزارة الوصية ومصالحها الخارجية دون انتظار البت في الاختيارات الجوهرية المطروحة للمناقشة أمام البرلمان؛ خصوصا في موضوع لغات التدريس، حيث  يتم فرض خيار لا يتوافق مع دستور البلاد ويخالف مقتضيات الرؤية الإستراتيجية للإصلاح.

كما يجدد المكتب دعوته لمختلف الفاعلين للحرص على التزام مشروع القانون الإطار بالثوابت الوطنية الجامعة وخاصة ما يتعلق بإعطاء المكانة اللازمة للغتين الرسميتين (العربية والأمازيغية)في إقرار لغة التدريس. مع تأكيده على ضرورة الانفتاح على اللغات الأجنبية باعتبارها لغات مُدرَّسَة نظرا لأهميتها في تعزيز التواصل والتفاعل مع مختلف الثقافات والحضارات، وفي الاستجابة للحاجيات الاقتصادية والثقافية للحياة المعاصرة.

ويدعو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح كذلك إلى ضمان مجانية التعليم العمومي، والقطع مع التدابير الشكلية والقرارات الأحادية والمقاربات الارتجالية التي لا تزيد الأزمة إلا استفحالا.

كما يؤكد على ضرورة تحمل مختلف الفعاليات المجتمعية والرسمية لمسؤوليتها في النهوض بالتعليم في هذه اللحظة التاريخية الهامة، باعتباره قضية وطنية كبرى ومفتاحا أساسيا للتقدم والتنمية.

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

وحرر في الرباط بتاريخ 26 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ 2 فبراير 2019م،

عن المكتب التنفيذي

إمضاء: عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى