“تجاوزوا الحد” تقرير جديد لـ”هيومن رايتس ووتش” يتهم الاحتلال بارتكاب الفصل العنصري والاضطهاد ضد الفلسطينيين

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن سلطات الاحتلال ترتكب جريمتين ضد الإنسانية، تتمثلان في الفصل العنصري والاضطهاد ضد الفلسطينيين.

ففي تقرير للمنظمة نشرته اليوم الثلاثاء 27 أبريل 2021، فإن هذه النتائج تستند إلى سياسة الحكومة الإسرائيلية الشاملة للإبقاء على هيمنة الإسرائيليين اليهود على الفلسطينيين، والانتهاكات الجسيمة التي تُرتكب ضد الفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي المحتلة، بما فيها القدس.

وأوضح التقرير الذي حمل عنوان “تجاوَزوا الحد: السلطات الإسرائيلية وجريمتا الفصل العنصري والاضطهاد، في معاملة إسرائيل للفلسطينيين”، أن سلطات الاحتلال سعت إلى زيادة الأراضي المتاحة للبلدات اليهودية، وتركيز معظم الفلسطينيين في مراكز سكانية مكتظة، وتَبنّت سياسات للتخفيف مما وصفته علنًا بأنه “تهديد” ديموغرافي من الفلسطينيين.

فلولي(حوار): نُطالب بوقف المنع والتضييق على الحق في التضامن والدعم والتظاهر السلمي والاحتجاج، وهذه أبرز مطالبنا الحقوقية

وجاء في التقرير أن مصطلح “أبارتهايد” أو الفصل العنصري الذي صيغ في سياق متصل بجنوب أفريقيا، أصبح اليوم مصطلحا قانونيا عالميا يشكل الحظر على التمييز المؤسسي والقمع الشديدين والفصل العنصري مبدأ أساسيا في القانون الدولي، مضيفا أن هذه النتائج التي تبين الفصل العنصري والاضطهاد لا تغير الوضع القانوني للأراضي المحتلة، المكونة من الضفة الغربية، بما فيها القدس، وغزة، كما لا تغير واقع الاحتلال.

وذكر التقرير أن سلطات الاحتلال ارتكبت مجموعة من الانتهاكات ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، بما تشكل خرقًا جسيمًا للحقوق الأساسية وأعمالًا لاإنسانية هي شرط لتحقُّق الفصل العنصري.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى