أخبارالرئيسية-فلسطين وقضايا الأمة

“المبادرة المغربية” تندد بالصفقة “المشؤومة” وتعلن استعدادها للمساهمة في كافة الأشكال النضالية لنصرة القضية الفلسطينية

نددت المبادرة المغربية للدعم والنصرة على لسان منسقها المناضل رشيد فلولي، بما سمي إعلان “صفقة القرن” واستنكرت هذه الصفقة المشؤومة مؤكدة انخراطها في كل الفعاليات والمبادرات التي تستهدف مواجهة هذا المخطط الذي يستهدف القضية الفلسطينية كما عبرت عن استعدادها للمساهمة في كافة أشكال مناهضة التطبيع ونصرة القضية الفلسطينية وذلك  بمعية كل القوى الفاعلة في القضية.

وأكد رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة، في تصريح خص به موقع “الإصلاح”، أن إعلان الرئيس المتصهين دونالد ترامب عن ما سماها بخطة للسلام بالشرق الأوسط هو استمرار لمسلسل من القرارات التي تم اتخاذها في عهد هذا الرئيس وكلها تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وشرعنة الاعمال العدوانية المرتكبة من طرف الاحتلال الصهيوني ضد حقوق الشعب الفلسطيني .

وأشار فلولي إلى أن هذا الإعلان الذي جاء بعد تأجيله عدة مرات  في إطار ما يسمى بصفقة القرن هو مخطط يستهدف من جهة ضرب حق الشعب الفلسطيني في العيش الكريمة في دولة حرة ومستقلة وعاصمتها القدس ومن جهة أخرى له تداعيات على مستوى الدول العربية وذلك بفرض التطبيع مع العدو الصهيوني

واعتبر منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة هذه الصفقة “تمت بتواطؤ مع بعض الأنظمة العربية في الخليج خاصة الامارات إلعربية والبحرين وسلطنة عمان بالإضافة إلى السعودية والتي يشكل موقفها خيانة عظمى ووصمة عار في جبين هؤلاء المتساقطعون والمتواطؤون”.

وأوضح فلولي أن “الشعب الفلسطيني البطل لن يزيده هذا الإعلان إلا إصرار على المقاومة والتصدي الميداني لمخططات تهويد القدس وتقسيم المسجد الاقصى وتوسيع الاستيطان، كما أنه يشكل فرصة تاريخية للتوحد بين قوى الشعب الفلسطيني على برنامج دعم المقاومة  وفك الارتباط بالكيان الصهيوني ووقف التنسيق الأمني وتشكيل جبهة موحدة لمواجهة هذا العدوان الجديد على حقوق الشعب الفلسطيني”.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى