أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمعفلسطين وقضايا الأمة

المبادرة المغربية للدعم والنصرة: لا مرحبا بالسياح الصهاينة مجرمي الحرب

جددت المبادرة المغربية للدعم والنصرة  إدانتها  ورفضها لكل أشكال التطبيع، حيث قالت في بلاغها الصادر قبل قليل: “لا مرحبا بهؤلاء السياح القادمين من الكيان الصهيوني”. معتبرة هؤلاء “بمجرمي الحرب مصيرهم الملاحقة والمحاكم”.

وقد تفاعلات المبادرة مع ما تناقلته عدد من المنابر الإعلامية أخبارا وصورا لوصول أول طائرة تقل سياحا من الكيان الصهيوني إلى مطار مراكش اليوم الأحد 26 يوليوز 2021 . حيث وصف بلاغ المبادرة هؤلاء بأنهم مجرمون محتلون منتهكون للمقدسات الإسلامية، مشاركون في تشريد الشعب الفلسطيني ومسؤولون عن مأساته منذ سنين.
وتابع بلاغ المبادرة: “إننا إذ نستحضر الجرائم الصهيونية في فلسطين والمذابح التي ارتكبها في حق الأبرياء فإننا كمغاربة لن ننسى جريمة هدم حارة المغاربة بالقدس وكل الجرائم والعدوان الذي ارتكبه الكيان الغاصب في حق المدنيين في القدس وفي غزة في شهر رمضان الأخير، وأودى بحياة 270 شهيد منهم 67 طفل”.
كما عبرت المبادرة عن رفضها لكل مظاهر الاختراق الصهيوني للمجتمع عبر بوابة السياحة، داعية  إلى مقاطعة هؤلاء السياح المجرمين والاستمرار في التفاعل الشعبي مع الانتصار الذي حققه الشعب الفلسطيني في معركة سيف القدس المباركة.

وختم بلاغ المبادرة المغربية الدعم والنصرة بتجديد  مطلب الشعب المغربي وكل القوى الحية بضرورة إغلاق ما يسمى مكتب الاتصال العار في الرباط والكيان الصهيوني، وكل اجراءات التطبيع السياحي وغيرها ببلادنا، داعية  إلى مزيد من دعم الشعب الفلسطيني في معركة التحرير وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى