العثماني يفتتح مؤتمرا للإسلاموفوبيا في إسبانيا

افتتح رئيس الحكومة المغربية السابق الدكتور سعد الدين العثماني، أشغال النسخة الرابعة للمؤتمر الوطني لمحاربة الإسلاموفوبيا بإسبانيا، المنظم من طرف الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين يومي الثلاثاء والأربعاء 8 و9 شتنبر 2022 بمالقا الإسبانية.

وكان العثماني قد أعلن مشاركته في هذا المؤتمر، عبر تغريدة له عبر موقع منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، مشيرا إلى مشاركة جهات رسمية إسبانية في المؤتمر، وسط حضور أزيد من 700 مشارك، يناقشون “الإسلاموفوبيا” من خلال عدة محاور.

وأكد بيان “الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين” حول افتتاح مؤتمر الإسلاموفوبيا بإسبانيا، أنه بالرغم من وجود عدد كبير من حوادث “الإسلاموفوبيا” إلا أن الحديث عن “الظاهرة” في إسبانيا يفتقر إلى إحصائيات دقيقة.

وأوضح المصدر ذاته، أن الأمر يعود إلى عدم الإبلاغ عن حالات كراهية الإسلام والمسلمين وحالات الاعتداء اللفظي أو الجسدي، مضيفا أنه من ناحية أخرى يعود إلى عدم وجود سجل محدد يسمح بتصنيف هذه البيانات بشكل دقيق وإدراجها ضمن مجموعة البيانات المتعلقة بجرائم الكراهية، أو ضمن الجرائم الماسة بالمعتقدات الدينية أو العنصرية.

وأضاف البيان، أن هذا المؤتمر أصبح من أهم المحطات الأوروبية التي تناقش موضوع الإسلاموفوبيا وتطرح بدائل واقتراحات من أجل محاربة هذه الظاهرة التي يعاني منها المسلمون في أوروبا، مشيرا إلى مشاركة 35 محاضرا ومن جنسيات مختلفة، من ضمنهم نزهة الوفي الوزيرة السابقة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى