أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمع

الطفلة “لينا” تحظى بالتكريم بعد فوزها بجائزة “الايسيسكو” للقصة القصيرة لعام 2020

أقامت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، أمس الخميس 24 دجنبر 2020، حفلا لتكريم التلميذة لينا فوز بوتنفيت، الفائزة بالجائزة الأولى في مسابقة القصة القصيرة 2020 لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو).

وخلال الحفل تسلمت التلميذة لينا فوز بوتنفيت، الذي احتضنته ثانوية تافيلالت التأهيلية، درع التفوق وشهادة من الأكاديمية الجهوية ولوحة إلكترونية، بحضور مدير المؤسسة والتلاميذ والعديد من الفعاليات التربوية بالإقليم.

ولينا فوز، هي من مواليد 2005 وتدرس في مستوى جدع مشترك آداب بثانوية تافيلالت التأهيلية بالرشيدية، ولجت المغامرة أجل التباري في حلبة الإبداع الذي ترغب في أن يعبر الحدود ليصل إلى أوسع نطاق، فقد كانت بداية اهتمامها بالتثقيف الذاتي من البيت، حيث تعيش على إيقاع متسارع في التنافس مع أختيها في القراءة وحفظ الكلام الجامع وتعلم اللغة العربية التي ألهمتها كتابة قصص من وحي واقع تفكر في كيفية إصلاحه ببعد نظر، لأن القصة لها وقعها الإيجابي على المتلقي.

وتندرج جائزة كتابة القصة القصيرة في إطار جوائز الإبداع الفني لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، والتي تشمل أيضا جائزة الإيسيسكو للأفلام القصيرة، وجوائز والرسم، والموسيقى.

وقد أطلقت المنظمة هذه الجوائز في شهر أبريل الماضي، ضمن مبادرة “الثقافة عن بعد” داخل “بيت الإيسيسكو الرقمي”، بهدف تشجيع الشباب والطلبة والتلاميذ على الإبداع الفني والإنتاج الفكري خلال فترة الحجر الصحي، وإيمانا من الإيسيسكو بأهمية دعم الفنون والآداب في العالم الإسلامي، واكتشاف المواهب الصاعدة، وذلك بالتعاون مع مؤسسة “ليان الثقافية”.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى