دراسة جديدة: تمرين لمدة 6 دقائق يوميا يساعد على الوقاية من الزهايمر

كشفت دراسة جديدة عن أن 6 دقائق فقط من التمارين الرياضية عالية الكثافة يوميا، يمكن أن تساعد في تأخير ظهور مرض الزهايمر. وقال العلماء أن دفعات قصيرة من النشاط البدني المكثف يمكن أن تطيل عمر الدماغ السليم وتؤخر التدهور المعرفي.

وقالت جريدة “دايلي ميل” البريطانية، إن فريقا من جامعة أوتاجو في نيوزيلندا قام بدراستهم على 12 شخص لإيجاد أفضل طريقة لزيادة إنتاج بروتين معين، يسمى عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ  (BDNF).

وكشفت نتائج الدراسة المنشورة في مجلة علم وظائف الأعضاء، أن التمرين القصير ولكن القوي هو الطريقة الأكثر فعالية لزيادة BDNF ، حيث زاد بمقدار خمسة أضعاف مقارنة بأولئك الذين صاموا أو مارسوا تمارين رياضية خفيفة.  ويعتبر هذا البروتين ضروري لتكوين الدماغ والتعلم والذاكرة ويعزز قدرة الدماغ على تكوين روابط ومسارات جديدة.

وأظهرت دراسات أخرى أجريت على حيوانات أن زيادة توافر BDNF يشجع على تكوين الذكريات وتخزينها ، ويعزز التعلم ويعزز الأداء المعرفي. ويقترح الباحثون أن هذا قد يكون لأن التمرين المكثف يزيد من عدد الصفائح الدموية – التي تخزن كميات كبيرة من البروتين – التي يطلقها الجسم.

مواقع إعلامية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى