الخارجية المغربية: استقبال رئيس تونس لزعيم الميليشيا الانفصالية عمل خطير يسيء لمشاعر الشعب المغربي

بعد استقبال رئيس الدولة التونسية لزعيم الميليشيا الانفصالية، قررت المملكة المغربية، عدم المشاركة في القمة الثامنة لـمنتدى التعاون الياباني الإفريقي (تيكاد) التي تنعقد بتونس يومي 27 و28 غشت الجاري، والاستدعاء الفوري لسفير المملكة بتونس للتشاور.

واعتبربلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أمس الجمعة، أن الاستقبال الذي خصصه رئيس الدولة التونسية لزعيم الميليشيا الانفصالية يعد عملا خطيرا وغير مسبوق، يسيء بشكل عميق إلى مشاعر الشعب المغربي، وقواه الحية.

وأوضح البلاغ، أن تونس ضاعفت مؤخرا من المواقف والتصرفات السلبية تجاه المملكة المغربية ومصالحها العليا، وأن موقفها في إطار منتدى التعاون الياباني الإفريقي (تيكاد) جاء ليؤكد بشكل صارخ هذا التوجه والموقف العدائي، مؤكدة أنه يضر بالعلاقات الأخوية التي ربطت على الدوام بين البلدين.

وشدد البلاغ ذاته على أن قرار المملكة لا يؤثر، بأي شكل من الأشكال، على الروابط القوية والمتينة القائمة بين الشعبين المغربي والتونسي، اللذين يجمعهما تاريخ ومصير مشتركين. كما أن القرار لا يشكك في تشبث المملكة المغربية بمصالح إفريقيا وعملها داخل الاتحاد الإفريقي، ولا في التزام المملكة في إطار (تيكاد).

وكانت دولة تونس قررت ضدا على رأي اليابان وفي انتهاك لعملية الإعداد والقواعد المعمول بها، وبشكل أحادي الجانب، دعوة الكيان الانفصالي للمشاركة منتدى التعاون الياباني الإفريقي (تيكاد).

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى