أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-بيانات وبلاغات(2018-2022)

التوحيد والإصلاح تصدر بلاغا بخصوص الرفع التدريجي للحجر الصحي والذكرى الـ53 لاحتلال القدس

أصدر المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح بلاغا تدارس فيه مستجدات مواجهة آثار وانعكاسات جائحة فيروس كورونا على بلادنا، وما تتطلبه من تدبير جيد لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي، ومعالجة ناجعة للتحديات المستقبلة.

كما تدارس المكتب في لقاءه العادي “عن بعد” يوم السبت 06 يونيو 2020، التطورات الخطيرة التي تشهدها القضية الفلسطينية في الذكرى الـ 53 للنكسة واحتلال القدس، في ظل ما بات يعرف ب”صفقة القرن” والمخطط الصهيوني لضم الضفة الغربية والأغوار.

وفيما يلي نص البلاغ:

بـــــلاغ

انعقد بحمد الله وتوفيقه “عن بعد” اللقاء العادي للمكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح يوم السبت 14 شوال 1441هـ الموافق لـ 06 يونيو 2020م، وتدارس المكتب جملة من القضايا التنظيمية والوطنية والدولية، وتوقف عند ما يلي:

– مستجدات الوضعية التي تمر منها بلادنا في مواجهتها لآثار جائحة فيروس كورونا وانعكاساتها المستقبلية، وما قد تتطلبه مَرَاحِلُ الرفع التدريجي للحجر الصحي، واستئناف دورة العمل والإنتاج في عدد من المجالات والقطاعات الحيوية، من حسنِ حكامة وتدبير وحسٍّ وطني عالٍ من المسؤولية والانخراط الإيجابي للدولة والمجتمع، في معالجة ناجعة للتحديات المستقبلية، وقرر المكتب إصدار نداء وطني خاص في الموضوع، مع الاستمرار في تتبع الوضعية ورصد تداعياتها الوطنية والإقليمية والدولية.

– الذكرى الثالثة والخمسون لاحتلال القدس التي حلت في ظل التطورات الخطيرة التي تشهدها القضية الفلسطينية، نتيجة صفقة القرن المشؤومة، التي يحاول الكيان الصهيوني تنزيل بنودها بضم الضفة الغربية وغور الأردن، مستفيدا من الدعم الأمريكي وتواطؤ بعض الأنظمة المتخاذلة.

وإذ يرفض المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح ويستنكر هذا المخطط العدواني على حقوق الشعب الفلسطيني، والذي يشكل محطة أخرى تنضاف لجرائم الاحتلال الصهيوني، فإنه يعبر عن انخراط الحركة في الحملة الدولية ضد ضم الضفة الغربية التي أعلنت عنها عدد من الهيئات، ويدعو  إلى دعم الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده في مواجهة  كل المشاريع التي تمس حقوقه التاريخية،  كما يهيب بكل القوى الحية وأحرار العالم إلى  تنظيم فعاليات في الفضاء الرقمي للتنديد بالإجراءات الجائرة ضد الفلسطينيين، ويجدد التأكيد على رفض  كافة  أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني واليقظة في مواجهة اختراق النسيج المجتمعي المغربي.

 وحرر بالرباط في 14 شوال 1441هـ الموافق لـ 06 يونيو 2020م.

إمضاء: عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى