المغرب ينجح في عمليات جراحية دقيقة بالرباط والفقيه بنصالح

نجح المغرب في إجراء عمليات جراحية نوعية بكل من المعهد الوطني للأنكولوجيا بالعاصمة الرباط والمستشفى الإقليمي للفقيه بن صالح. ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن المعهد الوطني للأنكولوجيا التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط إعلانه نجاح إجراء ثاني عملية زرع كبد من متبرعة حية لفائدة والدتها، مضيفا أنه سيتم برمجة عملية جراحية ثالثة، ثم عملية أخرى، اعتبارا من يناير 2023.

وأضاف المصدر نفسه أن بلاغ المعهد أكد أن هذه العملية الجراحية مكنت مريضة تبلغ من العمر 42 عاما تعاني من تليف الكبد في المرحلة النهائية من تلقي جزء من كبد ابنتها البالغة من العمر 22 عاما في متم شتنبر 2022.

وأفاد المصدر ذاته، أن أول عملية زرع من متبرع حي أحادي التطابق تمت بنجاح من قبل نفس الفريق في مارس 2022، مضيفا أن كل من الأم المتلقية لجزء من الكبد والإبنة المتبرعة، تخضعان لمتابعة طبية من قبل فريق طبي- جراحي وللتمريض بالمعهد الوطني.

وتندرج عملية الزرع من متبرعة أحادية التطابق في إطار برنامج نقل خبرة متعددة التخصصات بين مستشفى بول بروس الفرنسي والمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط بدعم من مؤسسة للا سلمى.

وذكر المصدر، أن اللجوء لمتبرع حي مكن من إتاحة فرصة إجراء بنجاح زراعة الكبد لمرضى الفشل الكبدي المزمن أو حاد في ظل نقص التبرع بأعضاء أشخاص متوفين في المغرب.

وتمكن فريق طبي وتمريضي متخصص في طب وجراحة العظام والمفاصل بالمستشفى الإقليمي للفقيه بن صالح، من إجراء بنجاح، عملية جراحية معقدة لسيدة في عقدها السادس كانت تعاني من آلام مزمنة على مستوى الكوع.

وأضاف المصدر، أن هذا الفريق الطبي تمكن من إجراء عملية جراحية نوعية ناجحة هي الأولى من نوعها على مستوى جهة بني ملال-خنيفرة، وذلك باستبدال مفصل الكوع بمفصل اصطناعي كامل.

وكانت المريضة تعاني من آلام مزمنة بالكوع جراء حادث تعرضت له منذ طفولتها، أدى إلى تآكل الغضروف واحتكاك مفصلي، مما تطلب استبدال كلي للكوع وتعويضه بمفصل اصطناعي.

واعتبر المصدر هذه العملية من العمليات الجراحية المعقدة التي تتطلب كفاءة تقنية عالية، والتي غالبا ما يتم إجراؤها في المستشفيات الجامعية والمراكز المتخصصة الكبرى.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى