مقالات رأي

نشر ثقافة الوقف في المجال الصحي – يوسف الحزيمري

ونحن نعيش زمن الوباء الذي اكتسح العالم أجمع، ونرى بأم أعيننا كيف انهارت الأنظمة الصحية للدول المتقدمة، وارتفعت عدد الوفيات بها بسبب هذا الفيروس الفتاك، يتأكد لدينا ونحن في البلاد السائرة في طريق النمو أن نولي أهمية كبرى للقطاع الصحي حاضرا ومستقبلا، تحسبا لأي مرض فتاك، وأن نجعل من قطاع الصحة أولى الأولويات سواء من خلال الميزانية السنوية المرصدة له من قبل الحكومة توزيعا واستثمارا، أو تشجيع الاستثمار من قبل الخواص في بناء المستشفيات الخاصة، ونشر ثقافة الوقف في المجال الطبي بين المواطنين لتكون صدقتهم الجارية هي بناء مستشفيات في مختلف التخصصات وجعلها أوقافا عامة.

 إن لدينا في ديننا الإسلامي أسس عقدية وأخلاقية، تحث على الصدقة الجارية، والعلم الذي ينتفع به، فالصدقة الجارية خصها الإمام النووي بالوقف في شرحه على حديث: “إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له”[1]،… وذكر أن في الحديث “دليل لصحة أصل الوقف وعظيم ثوابه، وبيان فضيلة العلم والحث على الاستكثار منه والترغيب في توريثه بالتعليم والتصنيف والإيضاح، وأنه ينبغي أن يختار من العلوم الأنفع فالأنفع”[2] ولا أنفع في زماننا هذا من علم الطب.

يقول رفاعة رافع الطهطاوي في هذا الحديث: “والقرينة دالة على العموم، لا سيما إذا كان الحديث في معرض فضائل الأعمال، فالعبرة بعموم لفظه، فالمدار على أن تكون الصدقة جارية مستمرة باقية مخلدة، لا ينقطع نفعها، ولا يمتنع من الدر ضرعها،… وجميع الأفعال الخيرية الدائمة، فالصدقة الجارية بهذا المعنى جامعة لأكثر المنافع العمومية، والأوقاف داخلة فيها، مما يرصد للمساجد والمارستانات (المستشفيات) ونحو ذلك مما يبتغي به الواقف وجه الله تعالى حتى يكون من المنافع العمومية، والباقيات الصالحات، والأعمال الحسنات”[3].

 إن في حضارتنا الإسلامية مخزون مهم، وتاريخ مشرق في الاعتناء بالنفس الإنسانية تطبيبا واستشفاء، ونظرة في كتاب “تاريخ المارستانات في الإسلام” لمؤلفه (أحمد عيسى بك)[4]، تجلي هذه الحقيقة الناصعة، التي اعتبرت من روائع حضارتنا في عصورها الزاهية، حيث أكد الشيخ “مصطفى السباعي” في كتاب له بهذا العنوان أن حضارتنا قامت على مبدأ “الجمع بين حاجة الجسم وحاجة الروح، واعتبارها العناية بالجسم ومطالبه ضرورية لتحقيق سعادة الإنسان وإشراق روحه”[5].

إذن لا تنقصنا المحفزات للفت نظر الأغنياء إلى جعل أعمالهم الخيرية منصبة على المجال الصحي، وحتى متوسطي الدخل، كما لا ينقصنا أيضا التشريع في هذا المقام الخيري فلدينا مدونة الأوقاف المغربية التي كانت رائدة في مجالها واستفاد منها عدد من الدول الإسلامية[6]، وما أحالت عليه من الفقه المالكي الذي يعتبر من ثوابتنا الدينية، حيث أبدع المالكية سلاطين وشعبا وفقهاء في مجال الوقف أيما إبداع.

 فما علينا إلا تفعيل هذه المدونة في هذا الظرف الوبائي الاستعجالي حسب ما ذهب إليه الدكتور “عبد الرزاق اصبيحي” في مقال له بعنوان (الأوقاف بالمغرب وتداعيات كوفيد 19 ) منشور على الشبكة،  حيث أكد على أهمية استثمار الزخم التضامني المترتب عن جائحة كوفيد 19 وذلك عبر آليات وأدوات منها حسب قوله: “إن هناك اليوم العديد من الأدوات الوقفية التي يمكن الاستعانة بها في هذا الصدد، ومن ذلك ما يسمى ب”وقف الوقت”، والذي يتبرع من خلاله أصحاب الكفاءات والمهارات بجزء من أوقاتهم على سبيل الدوام لفائدة المؤسسات الخيرية، ويمكن استثمار هذا النوع من الوقف في القطاع الصحي، والقطاع التعليمي، والقطاع الخدماتي، فضلا عن الأشكال الجديدة للوقف الجماعي من مثل: الصناديق الوقفية، والمنصات الإلكترونية للوقف النقدي.

غير أن ما نقترح التعجيل به في هذا الإطار هو تفعيل سندات الوقف المنصوص عليها في المادة 140 من مدونة الأوقاف والتي جاء فيها: “يجوز للسلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف التماس الإحسان العمومي تلقائيا ودون سابق إذن لفائدة الأوقاف العامة عن طريق جمع تبرعات نقدية أو عينية أو عن طريق إصدار سندات اكتتاب بقيمة محددة تسمى “سندات الوقف”، تخصص مداخيلها لإقامة مشاريع وقفية ذات صبغة دينية أو علمية أو اجتماعية”.ونقترح أن يكون أول مشروع لهذه السندات هو دعم صندوق مواجهة تداعيات جائحة “كوفيد 19”[7].

وإن من مجالات الوقف في المجال الصحي، الوقف في بناء المستشفيات، وإنشاء وحدات الغسيل الكلوي، وإنشاء كليات الطب والتمريض، والوقف في الأدوية، وإجراء عمليات القلب والعيون…إلخ، وإنشاء المختبرات، وإنشاء مراكز أبحاث، وتقديم المنح الطبية للطلاب، وشراء المستلزمات الطبية، وتجهيز غرف العمليات والعناية المركزة وإنشاء غرف للعزل، وتجهيز العيادات المتنقلة وسيارات الإسعاف وغيرها كثير مما له ارتباط بالمجال الصحي.

إن نشر ثقافة الوقف في المجال الصحي يعد من وسائل تحقيق مقصد حفظ النفس الإنسانية واستنقاذها من سائر أسباب الهلكة بوجه من الوجوه، لهذا جاء الترغيب والتحضيض على إحيائها وتصويره بصورة إحياء جميع الناس، قال تعالى: {وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا } [المائدة: 32]         

 

الهوامش:

  1.  صحيح مسلم، باب ما يلحق الإنسان من الثواب بعد موته، ح رقم: (1631) (11/ 85)
  2.  شرح النووي على مسلم (11/ 85)
  3.  الأعمال الكاملة، لرفاعة رافع الطهطاوي، ج:1 ص: 334-335
  4.  الناشر: دار الرائد العربي، سنة النشر: 1401 – 1981م
  5.  من روائع حضارتنا، لمصطفى السباعي، الناشر: دار الوراق للنشر والتوزيع – المكتب الإسلامي، سنة النشر: 1420 – 1999م، ص: 219
  6. ظهير شريف رقم 01.09.236 صادر في 8 ربيع الأول 1431هـ 23 فبراير 2010 يتعلق بمدونة الأوقاف، الجريدة الرسمية عدد 5847  بتاريخ فاتح رجب 1431هـ  14 يونيو 2010 ص: 3145.
  7.  مقال: الأوقاف بالمغرب وتداعيات كوفيد 19، الدكتور عبد الرزاق اصبيحي، موقع هبة بريس الإلكتروني، رابط الموقع https://ar.hibapress.com

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق