أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيأنشطة جهة الشمال الغربيالرئيسية-

شيخي في ملتقى الفاعلين: ما قيمة الأهداف التي نقتنع بها، إذا لم نسع إلى تحقيقها؟

قال الأستاذ عبد الرحيم شيخي  إن مشروع حركة التوحيد والإصلاح يعمل من خلال ثلاثة أهداف: الرسالية والفاعلية والتجديد، وهي من الأسس والدعامات لمشروع الحركة الإصلاحي.

وتسائل شيخي رئيس التوحيد والإصلاح  في كلمته التي ألقاها أمس السبت في افتتاح الملتقى الجهوي للتلاميذ الفاعلين في نسخته الثانية بالرباط، عن قيمة هذه الأهداف التي نقتنع بها ونرفعها إذا لم نسع جميعا إلى تحقيقها؟ مضيفا أن الفاعلية باستطاعتها أن تحقق ما نهدف إليه، فهي أحد الدعامات الأساسية لمشروعنا الإصلاحي وهي ما تتميز يه الحركة الإسلامية عموما.

اطلع أيضا على: الشمال الغربي تنظم ملتقاها الجهوي للتلاميذ الفاعلين في نسخته الثانية

وإذا كانت حركة التوحيد والإصلاح، يقول شيخي، كمؤسسة  قد انتبهت مبكرا إلى هدف “إقامة الدين”، وتبنته في أدبياتها وخطابها، فهو هدف يجمع كل المستويات الأخرى، فحينما يستشعر الفرد أهمية هذا الهدف، فهو يسعى لإقامة الدين على مستواه الشخصي، ثم يسعى لتحقيقه على المستوى العائلي والمجتمعي ثم يتوسع ليصل إلى مجتمعه ووطنه والأمة الإسلامية جميعا.

يذكر أن الملتقى الجهوي للتلاميذ الفاعلين في نسخته الثانية لجهة  الشمال الغربي، انطلت فعالياته أمس السبت2019/11/16، تحت شعار “الفاعلية دعامة أساسية في مشروعنا الإصلاحي”، وقد عرفت الجلسة الافتتاحية إلقاء كلمة لكل  من الأستاذ عبد الكريم الموجي رئيس الجهة والأستاذة مليكة الشهيبي مسؤولة الشباب بجهة الشمال الغربي، وكلمة الأستاذ عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح.

الإصلاح

إطلع أيضا على: 

-*-*-*-*-*-*-*-*-*-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق