عضو من “الكنيست” يقتحم المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة ويؤدي طقوسا تلمودية

في ظل الأوضاع التي تعيشها الضفة المحتلة والقدس، اقتحم عضو البرلمان الصهيوني (الكنيست)، إيتمار بن غفير، صباح اليوم الخميس 31 مارس 2022، ساحات المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

إقرأ أيضا: وقفة يوم الأرض.. شيخي يدعو الشعب المغربي إلى اليقظة والصمود حتى لا يمر التطبيع إلى حين إسقاطه

وسمحت الحكومة الصهيونية ل”بن غفير” ولمرافقيه، باقتحام الأقصى، حيث قام بجولة استفزازية، وتأدية طقوس تلمودية عنصرية قبالة قبة الصخرة، من جهة باب المغاربة (إحدى بوابات الجدار الغربي للمسجد وهو الأقرب إلى حائط البراق)، برفقة طاقم إعلامي.

وفي شريط فيديو خلال اقتحامه قام بنشره على شبكات التواصل قال بن غفير “زيارتي فيها رسالة بسيطة واحدة وهي أنني لا أخضع ولا اتراجع”، حيث أعلن عن رفضه تقليص ساعات اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى