أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمع

في اليوم الدولي للتصحر والجفاف: العالم يسعى لتفادي خسارة الأراضي المنتجة والنظم الإيكولوجية الطبيعية

شعار 2021 : إصلاح النظم الإيكولوجية – الأراضي – التعافي

يركز اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف لعام 2021، والذي يحتفل به في 17 يونيو من كل عام، على جهود تجديد خصوبة الأراضي المتدهورة. ويسهم تعزيز استعادة الأراضي في إضافة المرونة الاقتصادية ويخلق فرص العمل ويساهم في رفع الدخل وزيادة الأمن الغذائي. فيما يساعد التنوع البيولوجي على تعافي المناخ من خلال امتصاص الكربون، والذي يؤدي احتباسه إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض، وإبطاء عجلة تغيّر المناخ؛ وبدوره يدفع نحو التعافي الأخضر من جائحة كوفيد-19.

ويجدر بالذكر أن ثلاثة أرباع الأرضي الغير مغطاة بالجليد قد تغيرت بشكل ما من قبل البشر لتلبية الطلب المتزايد على الغذاء والمواد الخام وبناء الطرق السريعة والمنازل. وأصبح تفادي خسارة الأراضي المنتجة وخسارة النظم الإيكولوجية الطبيعية -وإبطاء وعكس مسار تدهورها- أمراً ملحاً ومهماً لتحقيق التعافي السريع من انتشار الوباء وضمان بقاء الناس والكوكب على المدى الطويل.

وتحدد الالتزامات الحالية، المقدمة من أكثر من 100 دولة، استعادة ما يقرب من مليار هكتار من الأراضي خلال العقد المقبل – وهي مساحة تقارب حجم الصين، فإن استطاعت البشرية استعادة هذه الأرض، فيمكنها جلب فوائد هائلة للناس وللكوكب.

عندما تطلب التربة المساعدة

التصحر هو تدهور الأراضي في المناطق القاحلة وشبه القاحلة والجافة شبه الرطبة، وهو ناتج في المقام الأول عن الأنشطة البشرية والتغيرات المناخية. لا يشير التصحر إلى توسع الصحاري الموجودة. يحدث ذلك لأن النظم الإيكولوجية للأراضي الجافة، التي تغطي أكثر من ثلث مساحة اليابسة في العالم، معرضة بشدة للاستغلال المفرط والاستخدام غير الملائم للأراضي. يمكن أن يؤدي الفقر وعدم الاستقرار السياسي وإزالة الغابات والرعي الجائر وممارسات الري السيئة إلى تقويض إنتاجية الأرض.

يتم الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف كل عام لتعزيز الوعي العام بالجهود الدولية لمكافحة التصحر. يعتبر هذا اليوم لحظة فريدة لتذكير الجميع بأن حيادية تدهور الأراضي يمكن تحقيقها من خلال حل المشكلات والمشاركة المجتمعية القوية والتعاون على جميع المستويات.

الأمر يتطلب المزيد من الاهتمام الآن. عندما تتدهور الأرض وتتوقف عن كونها منتجة، تتدهور المساحات الطبيعية وتتحول. وبالتالي تزداد انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وينخفض التنوع البيولوجي. وهذا يعني أيضًا أن هناك عددًا أقل من المساحات البرية لحماية الأمراض الحيوانية المنشأ، مثل كوفيد-19، وحمايتنا من الأحداث المناخية القاسية، مثل الجفاف والفيضانات والعواصف الرملية والترابية.

لذلك، تدعو أمانة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر المجتمع العالمي إلى التعامل مع الأرض بوصفها رأسمال طبيعي محدود وثمين، وبالتالي إعطاء الأولوية لصحتها في التعافي من الجائحة والضغط بشدة لاستعادة النُظم الإيكولوجية للأرض من خلال عقد الأمم المتحدة لاستعادة النظام الإيكولوجي. ولكل فرد دور يضطلع به، فالجميع شركاء في المستقبل.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى