أطفالنا والعطلة الصيفية

يحل فصل الصيف مع نهاية الموسم الدراسي من كل سنة، فتكون فرصة للأطفال والشباب والكبار لقضاء فترة لا بأس بها بين الراحة والاستجمام والسفر والأنشطة الترفيهية لاستغلال أكبر فترة من العطلة الصيفية.

ويستقبل للأطفال إجازتهم السنوية بشغف كبير، ويصبح هم كلّ أُسرة كيف يقضي الأطفال أوقاتهم، حيث تعد مشكلة استثمار وقت الفراغ من أهم المشكلات التي يعاني منها الأطفال، حيث من الضروري أن يتم وضع خطط وبرامج متاحة أمامهم خلال العطلة الصيفية.

وهناك من يحرص على استثمار وقت الإجازة في تنمية مهارات الأطفال، وإكسابهم خبرات تعليمية تعزز مستواهم في القراءة وممارسة الرياضة والهوايات ومهارات التفكير الابداعي، وتوسعة الأُفق والخيال، فضلا عن إثراء معرفته وثقافته الذاتية، من خلال وسائل تربوية وألعاب لاسيّما تلك الوسائل التي يُقبل عليها الطفل بشغف وحب، ويمكن للأبوين مناقشة أبنائهم في المقترحات والإمكانات المادية والمعنوية لهذه العطلة، فيخرجون بقرار يُرضي جميع الأطراف ولا يُوقع على عاتق الأب مصاريف كبيرة، فالعطلة الصيفية بعيدا عن جانبها المُمتع، فهي تنمي مشاعر الحنان والتقرب بين أفراد العائلة الواحدة، لذا لابد من استثمار جميع جوانب الإجازة بما يخدم مصلحة العائلة من ترفيه وغيره.

إن من واجب الأسرة أن توفر المناخ اللازم للاستمتاع بالإجازة، وفي الوقت نفسه الاستفادة منها، حتى ولو من خلال اللعب، أو من خلال طرق بديلة بسيطة وعديدة، أهمها الاستفادة من حث الطفل على القراءة، وتنمية مواهبه وإمكاناته الذاتية باستغلال اللعب والهوايات التي يحبها. فاللعب يسهم في إحداث تغييرات مرغوبة في البناء الجسمي وفي التكوين العقلي والنفسي للطفل، لذلك فإنه من الأهمية بمكان أن يعرف ولي الأمر كيف يوظّف اللعب لتحقيق هذا الهدف، وينصح الآباء والأمهات بتوفير الألعاب التي تلائم المرحلة العمرية للطفل، ولا تتعارض مع الثقافة التي يراد للطفل أن يتربى عليها، والتأكد من أنها لا تلحق به أذى.

ولكي يتسنى لكل من العائلة وأطفالها قضاء وقت ممتع لابد من تنظيم جدول زمني يُدرك فيه كل من الأبوين والأطفال كيفية قضاء وقتهم، إلى جانب وضع هدف من قبل الوالدين للأطفال والعطلة الصيفية وطرق استثمارها بما هو ممتع ومفيد بالوقت ذاته، كما تأتي تحديد وجهة السفر إذا كان هنالك نية للسفر والسياحة لابد أن يشارك جميع أفراد العائلة في اتّخاذ الرأي، حتى يشعر جميعهم بفوائد الإجازة.

فالصيف إذن موسم له العديد من المزايا، خاصة بالنسبة للأطفال:

  • فخلال العطلة الصيفية، يقوم الأطفال بالكثير من الأنشطة الممتعة مثل الرسم وقراءة القصص ورياضات مختلفة مثل السباحة والجمباز وكرة القدم وغيرها. الشيء الذي يجعلهم يفرغون طاقتهم السلبية كما يكتسبون مهارات جديدة.
  • من أهم مميزات الصيف أنه موسم يستمتع فيه الناس بالجلوس في الهواء الطلق في الحدائق والأماكن العامة، كما أنه الفترة المناسبة لاكتساب فيتامين د من خلال أشعة الشمس.
  • في الصيف يأخذ الأطفال إجازة طويلة من المدرسة وهي نهاية العام، ما يجعلهم يشحنون بطاقة كبيرة لبداية دراسية مليئة بالنشاط والحيوية.

ولا بد من الإشارة إلى ضرورة إبعاد الأطفال عن الوسائل التكنولوجية والأجهزة الإلكترونية من هواتف وشاشات بشكل كبير حتى لايقعوا في إدمانها خاصة مع توفر هامش وقت كبير لديهم في العطلة، على أن يتم برمجتها ضمن برنامجهم اليومي، فلا بد أن تكون العطلة الصيفية فرصة لتواصل حقيقي بين الآباء وأبنائهم بشكل أكبر بدل التركيز على الأجهزة والتواصل الإلكتروني.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى