الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب يدين العدوان الصهيوني على غزة ويرفض التطبيع

استنكرت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ما وصفتها بالحملة الدموية الجديدة، التي يخوضها جيش الاحتلال الصهيوني على مكونات الشعب الفلسطيني.

و عبّرت النقابة  في بيان لها عن شجبها القوي للعداون على غزة، وحمّلت المنتظم الدولي مسؤوليته الأخلاقية والقانونية فيما يتعرض له قطاع غزة من عدوان، وما ترتكبه الآلة العسكرية الصهيونية من جرائم قتل في حق الشعب الفلسطيني واغتيال رموز مقاومته.

وأكد بيان النقابة على وحدة الموقف الفلسطيني، ونوّه بمحورية المقاومة الوطنية والإسلامية الفلسطينية، وبإصرارها وصمودها وثباتها في وجه غطرسة الكيان الصهيوني وتصديها لمؤامراته وأجندته الاستعمارية والاستيطانية في فلسطين والقدس الشريف.

وشددت النقابة على انحيازها المبدئي والتاريخي لحقوق الشعب الفلسطيني، وحقه في تحرير وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، مجددة الإعلان عن رفضها لدينامية التطبيع مع الكيان الصهيوني، الذي يستقوي بتطبيع علاقاته مع المحيط العربي والإسلامي، للاستمرار في نكايته بالشعب الفلسطيني، والاجهاز على حقوقه الطبيعية والإنسانية، ضاربا عرض الحائط كل نداءات السلام.

يذكر أن العدوان الصهيوني على قطاع غزة يتواصل لليوم الثالث، وخلف في آخر حصيلة 32 شهيدا ومئات الجرحى والمصابين، ودور والمباني المهدمة.

موقع الإصلاح

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى