مقرر أممي: المستوطنات “الإسرائيلية” في الضفة الغربية تصل إلى مستوى جريمة حرب

قال محقق في مجال حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أمس الجمعة 09 يوليوز 2021، أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية “تصل إلى مستوى جريمة حرب”، مطالبا الدول بأن توضح لـ”إسرائيل” أن احتلالها غير مشروع، ولا يمكن أن يستمر بلا ثمن.
وأضاف مايكل لينك، مقرر الأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، أن هذه النتيجة تلزم المجتمع الدولي أن يوضح لإسرائيل أن احتلالها غير المشروع وتحديها القانون الدولي والرأي الدولي لا يمكن أن يستمرَّا بلا ثمن.
وفي نفس السياق، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن قلقه البالغ إزاء عمليات الهدم التي نفذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي للممتلكات الفلسطينية في الأغوار الشمالية، معتبرا أن مثل هذه الأعمال تتعارض مع القانون الدولي، ويمكن أن تقوّض فرص إقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافياً وقابلة للحياة.
وتشير تقديرات “إسرائيلية”  وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن يهودي في الضفة بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة و116 بؤرة استيطانية.
الإصلاح

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى