أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمع

“منتدى الباحثين الشباب” يناقش كتاب “عالم بلا معالم” للمفكر حسن أوريد

نظم منتدى الباحثين الشباب لمنظمة التجديد الطلابي صالونا فكريا أطره المفكر والكاتب الدكتور حسن أوريد، تحت عنوان “عالم بلا معالم: مفاتيح جديدة لفهم واقعنا المعاصر” أمس الخميس 11 نونبر 2021 بالمقر المركزي لحركة التوحيد والإصلاح.

تطرق الدكتور أوريد في بداية محاضرته على ما اشتمل عليه كتابه الأخير “علام بلا معالم”، حيث تحدث في بدايته عن الدول المؤثرة في العالم اليوم، وبالدرجة الأولى الولايات المتحدة الأمريكية وما عرفته من تغيرات في سياستها خاصة بعد تنصيب الرئيس “جو بايدن” أو ما بعد مرحلة “ترامب”، وتأثير جائحة كورونا على المجتمع وعلى السياسة الخارجية للبلاد، والصين التي أصبحت فاعلا سياسيا وليس اقتصاديا فقط، حيث تريد أن تغير قواعد الاقتصاد والمنظومة الاقتصادية التي بزغت منذ الحرب العالمية الثانية، ثم روسيا التي كانت غائبة ومغيبة، إلا أنها سعت إلى أخذ ثأرها بالأخص من خلال حدث مهم سنة 2007 أعاد خطاب الحرب الباردة، فكان من الضروري الوقوف على التطورات التي عرفتها روسيا وبالأخص عند منظر هاته الرؤية وهو بريماكوف” والذي كان مسؤولا في الخارجية الروسية وكان يتقن اللغة العربية واشتغل في العراق وسوريا ومصر وهو ما يفسر اهتمام روسيا بالعالم العربي اليوم.

ووقف أوريد في كتابه عند أوروبا حيث اعتبرها قوة اقتصادية إلا أنه تسائل: هل هذا سيجعلها قوة سياسية وعسكرية؟ والحال ان اوروبا خاصة منذ 2017 عرفت تغيرات عميقة بعد خروج بريطانيا من لاتحاد الأور بي، وبالتالي يرى أنه من الضروري ان نرصد ما يجري في أوروبا لان المغرب مرتبط اقتصاديا وربما اجتماعيا به.

وأوضح أوريد أن هناك مؤثرين آخرين، وهم المؤثرون الصغار الذين يؤثرون في العملية (في كل بلد): جماهير وشارع والفئات المهمشة، لأن هؤلاء الصغار لا يريدون ان ينتصروا ويكفيهم ان يصمدوا، في قواعد جديدة وفي تغير واضح لقواعد اللعبة، على اعتبار أن القوة لا تحسم كل شيء، ومن مؤشرات هذا التغيير عندما يلزم الصغار الكبار على الانسحاب مثل ما حدث في حرب الريف حيث لم تعد القوة هي كل شيء.

وأشار أوريد إلى أن الشرق الأوسط اليوم تتوزعه ثلاث قوى مؤثرة: إيران، تركيا و”إسرائيل”، والعالم العربي موضوع لهذا الصراع، حيث انتقل الوضع فيه من سيء إلى أسوأ، حيث لم يعد فاعلا بل أصبح موضع صراع بين هاته القوى.

وتطرق أوريد في كتابه أيضا لبعض المواضيع الجديدة كنفوق الديمقراطية وكسادها، أو ما سماه بإفلاس الديمقراطية، خاصة بعد حادثة اقتحام بعض الغوغائيين مبنى الكونجرس في الولايات المتحدة الأمريكية، فالديمقراطية هي جزء من هوية الغرب السياسية، وهي من إنجازاته الكبرى، ثم وقف على ظاهرة  الشعبوية حيث يرى أن هناك لغطا وخلطا كبيرا حولها، حيث لا يوجد تمييز بين الشعبوية والديماغوجية، ويعسر الحديث عن الشعبوية حيث لا تكون ديمقراطية، معتبرا أنها مرض وعرض من أعراض الديمقراطية، وقد اهتمت مؤسسات علمية وازنة في العالم العربي بالموضوع ورصدته إلا أنها لم تميز بين شعبوية يسارية وأخرى يمينية، ولم يتم التمييز بين الشعبوية الأمريكية والأوروبية، واليوم نرى “كاريكاتير” للشعبوية في العالم العربي، يجب دراسته بشكل عميق.

واعتبر المحاضر أن الاقتصاد في أزمة اليوم، فبدل أن يكون لرفاه الشعوب أصبح الآن سيدا، حيث ظهرت لغة جديدة على حساب هوية المجتمعات وهو ما أدى لانتفاضات المجتمعات الأوربية والتي أوقفتها جائحة كورونا، فقد كانت هبة للتساؤل حول تطاول الاقتصاد، بحيث أصبح البنك هو قلب الثروة وليس المعمل والمصنع والضيعة، وهو ما له انعكاسات خطيرة وله تأثير فيما يخص سلم القيم، حيث لا يمكن أن نرقى لنوع من الحداثة الا إذا انتفضنا على كهنوت الاقتصاد.

وتطرق المحاضر لموضوع الدكتاتورية الرقمية، والتي كان من المفروض أن تحرر الإنسان، باعتباره شيء مذهل حدث للبشرية بعد اكتشاف المطبعة، وكان من المفترض أن تؤثر على علم التدبير، وهي لا شك لها انعكاسات إيجابية، ولكن يتعين التركيز على جوانبها السلبية أيضا، حيث أصبحت أداة للتضييق على الحرية، بعودة السلطوية والدكتاتورية الرقمية، فعلينا أن نتفكر في هذه الظاهرة التي تتهدد حميمية الأشخاص، بإقامة موازنة بين إيجابياتها وسلبياتها من خلال ضوابط، فقد باتت هناك حروب تشن على أساس أخبار زائفة وأكاذيب، بل أصبحت هذه الأكاذيب أدوات دمار شامل.

وختم كتابه بالحديث عن ظاهرة الهجرة، وهي قضية بنوية، حيث اعتبر أنه إن لم يتم التفكير فيها بعمق فيمكن توقع كل شيء، والتفكير فيها بناء على مقتضيات اقتصادية دون ان نحرم البلدان الفقيرة من عقولها، وألا نتصدى للظاهرة من خلال مقاربات أمنية أو إنسانية فقط وإنما في شموليتها.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى