أخبارالرئيسية-فلسطين وقضايا الأمة

39 عاما على مجزرة صبرا وشاتيلا.. مأساة فلسطينية لا تنسى

رغم مرور 39 عاما على مجزرة صبرا وشاتيلا، إلا أنها لا تزال راسخة بكل تفاصيلها بأذهان الكبار الذين سلموا الصورة لأطفالهم، ليؤكدوا لهم أن أجدادهم وآباءهم وأمهاتهم وإخوانهم ذبحوا على يد قوات الاحتلال الصهيوني وميليشيات لبنانية، في واحدة من أبشع المجازر التي شهدها التاريخ الفلسطيني.

ففي ليل “الخميس الأسود” كما يصفه الفلسطينيون واللبنانيون، أمر رئيس الوزراء الكيان المحتل “أرئيل شارون (كان وقتها وزيراً للدفاع)، بتطويق مخيم صبرا وشاتيلا؛ استعدادا لارتكاب واحدة من أبشع المجازر في التاريخ الحديث، ومع حلول ظلام يوم 16 سبتمبر 1982، بدأ جنود الاحتلال الإسرائيلي والمجموعات الانعزالية (مقاتلو حزب الكتائب اللبناني، وجيش لبنان الجنوبي)، التقدّم عبر الأزقّة الجنوبية الغربية للمخيم والمقابلة لمستشفى “عكا”، وانتشروا في جميع شوارعه، وسيطروا عليه بالكامل.

وعلى مدار ثلاثة أيام بلياليها ارتكبت المجموعات الانعزالية والجنود الإسرائيليون مذابح بشعة ضد أهالي المخيم العزل، يعجز اللسان عن وصفها، سوى أنها إحدى أفظع وأبشع المجازر التي ارتُكبت على مدار التاريخ الإنساني، بحسب وصف شاهد عيان عليها، ثم سمحت القوات الإسرائيلية بعد مجزرة صبرا وشاتيلا بدخول الأطباء ووسائل الإعلام التي صدمت بهول ما حصل، أمام المناظر البشعة للبطون المبقورة، والأعناق المذبوحة للجثث الملقاة في الشوارع.

وقد تضاربت الأرقام بشأن عدد ضحايا المجزرة البشعة، لكن تقديرات تتحدث عن أعداد تتفاوت ما بين 750 – 3500 رجل وامرأة وطفل، قتلوا خلال أقل من 48 ساعة في يومي 16 و17 سبتمبر 1982، من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

وبخلاف الضحايا الذين عثر على جثثهم في مكان وقوع المجزرة، فإن هناك المئات من المفقودين، وآخرين عُثر على جثثهم في الطرقات الممتدة من بيروت إلى الجنوب الذي كانت تحتله “إسرائيل”، وقد اختطف الإسرائيليون عدة مئات من اللاجئين الفلسطينيين، ونقلوا في شاحنات إلى جهات مجهولة.

لم يكتفِ الاحتلال بتغطية إبادة البشر وتهيئة كافة الظروف لسحق الفلسطيني الذي هزمه في حصار بيروت، لينتقم يوم الأحد 19-9-1982 بسرقة وثائق مركز الابحاث الفلسطيني وحمل الأرشيف في شاحنات.

وفي خلفية البحث عن تاريخ المخيمات في لبنان، نجد سنة 1982، وهي سنة الاجتياح الاسرائيلي والمجزرة، كان هناك 12 مخيما فلسطينيا على الأراضي اللبنانية هي: الرشيدية والبص وبرج الشمالي في منطقة صور، وعين الحلوة والمية مية في منطقة صيدا، ويفل في بعلبك، شاتيلا ومار الياس وبرج البراجنة وضبية في منطقة بيروت، ونهر البارد والبداوي في منطقة طرابلس، ويعتبر مخيما عين الحلوة ونهر البارد من أكبر المخيمات مساحة، أما مخيم شاتيلا فمن أصغرها.

إضافة الى هذه المخيمات، كان هناك مخيم النبطية الذي دمر تدميرا كاملا بفعل القصف الاسرائيلي في 16/4/1974.

أما مخيمات صور وصيدا فقد دمرت تدميرا جزئيا عدة مرات. وبسبب الحروب الأهلية المتعددة على أرض لبنان دمر في سنة 1976 تدميرا كليا كل من مخيم جسر الباشا ومخيم تل الزعتر، وهو المخيم الذي عانى جراء حصار طويل، كما تم تدمير مخيم ضبية تدميرا جزئيا.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى